متمردو آتشه سلموا ما قالوا إنه آخر أسلحتهم للمراقبين الدوليين (الفرنسية)

تم تدمير الدفعة الأخيرة من الأسلحة التي سلمها متمردو آتشه في إندونيسيا في خطوة رئيسية على طريق تطبيق اتفاق هلسنكي للسلام الذي وقعته الحكومة والمتمردين في 15 أغسطس/ آب الماضي.

وشارك جنرال إندونيسي وقائد متمردين سابق ورئيس بعثة مراقبة آتشه في تدمير المجموعة الأخيرة التي تضم 840 بندقية آلية ومسدس وقاذف صواريخ جمعها المراقبون.

وأشاد ممثل القوات المسلحة الإندونيسية لدى البعثة الجنرال بامبانج دارمونو بالمتمردين لكنه قال إن الجيش مازال يشكك في عدد الأسلحة التي سلمت له.

وكان المتمردون الانفصاليون من حركة آتشه الحرة سلموا قبل يومين آخر أسلحتهم بموجب اتفاق السلام، وقالت البعثة الدولية لمراقبة السلام إن المتمردين سلموا 35 قطعة سلاح إضافية.

وفي خطوة مقابلة سحب الجيش الإندونيسي 1600 من عناصره من إقليم آتشه، في بداية المرحلة الأخيرة من مراحل تطبيق معاهدة السلام تنهي صراعا دام ثلاثة عقود وراح ضحيته 15 ألف شخص.

ويتوقع أن تكتمل المرحلة الرابعة الأخيرة بعد أيام حسب مقتضيات اتفاق السلام مع المتمردين القاضية بخفض الوجود الأمني الحكومي إلى حوالي 15 ألف جندي وزهاء 9 آلاف رجل شرطة كلهم مجندون محليا.

وتعهدت الحكومة الإندونيسية بسحب نحو 24 ألف جندي من الإقليم مع نهاية العام الجاري. وقد سحبت حتى الآن 18 ألف جندي من المنطقة. وبموجب اتفاق السلام يتعين على متمردي حركة آتشه الحرة تسليم ترسانتهم المعلنة المؤلفة من 840 قطعة سلاح.

المصدر : وكالات