نتائج شبه نهائية تؤكد فوز الاشتراكي موراليس برئاسة بوليفيا
آخر تحديث: 2005/12/22 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/22 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/22 هـ

نتائج شبه نهائية تؤكد فوز الاشتراكي موراليس برئاسة بوليفيا

الرئيس البوليفي المنتخب موراليس (يسار) ونائبه فرحان بالفوز بالانتخابات (رويترز)


تؤكد النتائج شبه النهائية للانتخابات الرئاسية في بوليفيا أن زعيم الحركة الاشتراكية إيفو موراليس فاز بالاقتراع الرئاسي الذي جرى الأحد الماضي.
 
وبعد فرز الأصوات التي أدلي بها في أكثر من 92%  من المراكز الانتخابية، تبين أن المرشح موراليس حصل على 54.2 % من الأصوات في حين أنه يحتاج لأكثر من نصف الأصوات ليفوز بالرئاسة.
 
وقد تقدم موراليس بكثير على منافسه المرشح خورخي كويروغا الذي أقر بهزيمته بعد أن أشارت استطلاعات رأي الناخبين يوم الاثنين، إلى أن موراليس  تخطى نسبة الـ 50% اللازمة للفوز دون الحاجة لموافقة البرلمان.
 
وقد حصل كويروغا على 31 % من الأصوات، واعتبر أن بلاده دخلت عهدا جديدا من الديمقراطية وهنأ موراليس.
 
ومنذ يوم الاثنين اعتبرت الطبقة السياسية في بوليفيا ووسائل الإعلام أن نتائج الانتخابات حُسمت، وبدأت تشير لموراليس بالرئيس المنتخب وتتحدث عن تسلمه السلطة من الرئيس المؤقت إدواردو رودريغيز.
 
وتقول لجنة الانتخابات إن نسبة الإقبال على صناديق الاقتراع وصلت إلى 85%، وفاقت النسبة التي سجلت في الانتخابات الرئاسية السابقة.
 
وفي تعليقه على النتائج الأولية اعتبر موراليس (46 عاما) الذي يتحدر من السكان الأصليين، فوزه انتصارا كبيرا للشعب وبداية لتاريخ بوليفيا الجديد.
 
وسيخلف موراليس الرئيس رودريغيز الذي تولى السلطة في يونيو/ حزيران الماضي، بعد أن استقال سلفه كارلوس ميسا وسط مظاهرات طالبت بتأميم صناعة الغاز في بوليفيا.
 
ولا يحظى موراليس برضاء الولايات المتحدة على غرار مثله الأعلى رئيس فنزويلا هوغو شافيز.
 
وقد وصف موراليس -في مقابلة خاصة مع الجزيرة هي الأولى له مع الصحافة بعد الانتخابات- الرئيس الأميركي جورج بوش بالإرهابي.
 
وقال موراليس في تلك المقابلة إن الإمبريالية تمارس إرهاب الدولة من خلال رفع السلاح على شعوب أميركا اللاتينية.
المصدر : الجزيرة + وكالات