تلوث نهر سونغوا تسبب بأزمة مياه بمدينة هاربين الصينية الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)
ذكرت وسائل إعلام صينية رسمية أن نفايات سامة تسربت من أحد المصانع إلى أحد الأنهار جنوبي البلاد مما أدى إلى توقف إمدادات المياه, في ثاني أكبر كارثة بيئية تهز الصين خلال أسابيع.
 
وقالت صحيفة غوانغتشو الرسمية إن أحد المصانع ألقى بصورة غير قانونية، مخلفات مياه تحتوي على مادة الكادميوم الكيميائية خلال عملية إصلاح للمعدات.
 
وأضافت أن مستويات العنصر الكيميائي زادت عشر مرات على المستويات الطبيعية في جزء من النهر الشمالي الذي يمر بمدينة شاوغوان، والذي يقطع في الوقت نفسه إقليم غوانغدونغ بالجنوب.
 
من جهته قال تلفزيون غوانغدونغ إن مسؤولي البيئة بالإقليم كانوا قد أمروا المصنع الذي يعتبر ثالث أكبر مصهر بالبلاد، بوقف إلقاء مياهه في النهر.
 
كما أوضح متحدث باسم الخارجية الصينية أن بلاده تبني سدا لتحويل مسار البقعة الكيميائية، قبل أن تصل إلى مدينة خاباروفسك في أقصى شرق روسيا المجاورة عبر نهر أمور.
 
وأشار مسؤول بالإقليم أن مدينة ينجدي الواقعة على مجرى النهر ويقطنها نحو مائة ألف شخص، لم تضطر لإغلاق صنابير المياه لأنها تحولت إلى السحب من خزان قريب من ضواحيها.
 
ويمكن أن يضر عنصر الكادميوم الكبد والكلى وأن يؤدي إلى الإصابة بأمراض العظام, كما تتسبب المركبات التي تحتوي عليه في الإصابة بالسرطان أيضا.
 
وكان انفجار بمصنع للبتروكيماويات في إقليم جيلين شمالي شرقي البلاد أدى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى تدفق نحو 100 طن من مركبات البنزين السامة إلى نهر سونغوا، وتسبب في إغلاق صنابير المياه لما يقرب من أسبوع بمدينة هاربين الواقعة على النهر والتي يقطنها نحو تسعة ملايين نسمة.

المصدر : وكالات