صورة بالأقمار الإصطناعية لمفاعل نووي قرب بيونغ يانغ (رويترز-أرشيف) 
قالت كوريا الشمالية اليوم إنها ستشيد مفاعلا نوويا يعمل بالماء الخفيف، كما ستقوم بتطوير مفاعلين آخرين لإنتاج كميات كبيرة من المواد الانشطارية لترفع من قدرتها للردع النووي.
 
وحملت وكالة "KCNA" الرسمية لبيونغ يانغ إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش المسؤولية، مشيرة إلى أن تشدد بلاده في المباحثات السداسية التي تجريها ست دول بالإضافة إلى واشنطن مع كوريا الشمالية كانت الدافع وراء قرار كهذا.
 
وهذه المرة هي الأولى التي تقرر فيها بيونغ يانغ القيام بخطوة من شأنها الدفع بعجلة قدراتها النووية إلى الأمام، حسب قول وزارة الخارجية للشطر الجنوبي من كوريا.
 
ويشير مراقبون إلى أن هذه الخطوة من شأنها عرقلة المساعي الجارية لاستئناف المفاوضات التي تجريها كل من الصين وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية بالإضافة إلى الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية بشأن إيقاف برنامجها النووي العسكري.
 
وكانت الدولة الشيوعية قد طلبت الحصول على امتيازات من قبل الولايات المتحدة أولا مقابل موافقتها على البدء بإيقاف برامجها النووية الطموح.
 
ورفضت واشنطن الشروط التي وضعها الوفد الكوري الشمالي في جولة المباحثات الخامسة التي جرت في الصين قبل نحو شهرين ومكافأة بيونغ يانغ قبل أن تتخلى الأخيرة تماما عن طموحاتها النووية.

المصدر : رويترز