حذرت السلطات الفنزويلية من خطر وقوع إشعاع بعد سرقة كبسولة بها مادة عالية الإشعاع مع شاحنة كانت تقلها بولاية ياراكوي بوسط البلاد.
 
وقال مدير الدفاع المدني أنطونيو ريفيرو إن بلاده تمر بحالة طوارئ على المستوى القومي وعلى مستوى الأقاليم, مشيرا إلى أن فريقه يبحث عن تلك الكبسولة في كل مكان.
 
من جانبه دعا مدير الشؤون النووية بوزارة الطاقة إنجل دياز اللصوص إلى إعادة المادة المشعة التي قد تكون قاتلة, كما حث السكان أيضا على إبلاغ السلطات إذا عثروا علها.
 
وأضاف في حديثه مع التلفاز الرسمي إنه لا يستبعد استخدام تلك الكبسولة في "أغراض خبيثة", في حين أكد ريفيرو أن السلطات تركز على أن الدافع كان مجرد سرقة الشاحنة.
 
يشار إلى أن الكبسولة تحتوي على مادة "إريديوم/192" التي تطلق أشعة جاما القوية وتستخدم في أغراض التصوير الإشعاعي الصناعي كرصد العيوب في الأنابيب الصناعية تحت الأرض.

المصدر : رويترز