هفوة لغوية جديدة لبوش عن بن لادن وصدام
آخر تحديث: 2005/12/20 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع التركي: استفتاء كردستان قد يؤدي إلى حريق في المنطقة لا يمكن السيطرة عليه
آخر تحديث: 2005/12/20 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/20 هـ

هفوة لغوية جديدة لبوش عن بن لادن وصدام

هفوات بوش هذه يطلق عليها المثقفون الأميركيون (البوشية) (رويترز-أرشيف)
عادت مجددا هفوات الرئيس الأميركي جورج بوش إلى لسانه، فقد خلط في حديثه الأخير بين صدام حسين وأسامة بن لادن، في هفوة لا تفوت أولئك الذين ينقضون شرعية الحرب على العراق.
 
وزل لسان بوش خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في البيت الأبيض في سياق تبرير قراره السماح بعمليات تنصت من دون تفويض قضائي باسم مكافحة الإرهاب.
 
وقال الرئيس "في نهاية التسعينيات كانت حكومتنا تتتبع أسامة بن لادن لأنه كان يستخدم هاتفا من نوع معين", وذلك في فترة لم يكن زعيم تنظيم القاعدة تحول بعد إلى العدو الأول للأميركيين.
 
وتابع غير أن قضية التنصت على بن لادن كشفت آنذاك وقال الرئيس "وما الذي حصل عندها؟ فإن صدام" قبل أن يتدارك الخطأ ويتابع ".. أسامة بن لادن بدل سلوكه وغير طريقة الاتصال التي كان يعتمدها".
 
ومن أشهر الهفوات لدى بوش قوله عن إقرار الميزانية العام الماضي "أعداؤنا مجدون ولديهم دهاء وحيلة، وكذلك نحن، إنهم لن يكفوا عن دراسة سبل جديدة لإيذاء بلدنا وشعبنا، وكذلك نحن" بمعنى أنه سيشارك الأعداء في إيذاء شعبه وكان يريد القول إنهم أي إدارته مجدة ولديها دهاء وحيلة لإيذاء أعداء أميركا.
 
وعن الشرق الأوسط قال بوش في مارس/ آذار 2003 "أفهم أن عدم الاستقرار في الشرق الأوسط سيخلق عدم الاستقرار في المنطقة".
 
وقال أيضا في نفس الشهر في حديثه عن الإيدز "يوجد قلق كبير من انتشار الإيدز في البيت الأبيض"، والذي كان يقصده أن البيت الأبيض قلق من انتشار الإيدز.
 
وقال في إحدي خطبه عن صادرات الولايات المتحدة "إن معظم مستورداتنا تأتي من دول خارجية وليس من داخل الولايات المتحدة".
 
هفوات بوش هذه يطلق عليها المثقفون الأميركيون (البوشية: BUSHISMS)، وقد لجأ بوش من حين لآخر إلى التندر على أخطائه اللغوية.
المصدر : وكالات