فرنسا تعزز قواتها بأفغانستان ومقتل ثلاثة شرطيين جنوبا
آخر تحديث: 2005/12/19 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/19 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/19 هـ

فرنسا تعزز قواتها بأفغانستان ومقتل ثلاثة شرطيين جنوبا

قوات إيساف تقوم بدوريات قرب مبنى البرلمان في كابل تحسبا لهجمات (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال إليو ماري أن بلادها ستعزز قواتها في أفغانستان خلال 2006.
 
وقالت إليو ماري في مؤتمر صحفي اليوم في كابل "من المحتمل أن نعزز عديد قواتنا بمئات الجنود".
  
وتنشر فرنسا حاليا في أفغانستان نحو 800 جندي, 600 في إطار قوات حلف شمال الأطلسي (إيساف) في كابل و35 ضابطا مكلفين بتدريب الجيش الأفغاني, و160 رجلا في القوات الخاصة لدى التحالف العسكري بقيادة أميركية في جنوب البلاد.
 
يأتي ذلك في وقت قتل فيه ثلاثة من أفراد الشرطة الأفغان ومسلح من طالبان في هجوم شنه مقاتلو الحركة في وقت متأخر من الليلة الماضية على نقطة تفتيش على الطريق السريع بين العاصمة كابل وقندهار جنوبي البلاد.
 
وقال القائد الإقليمي للشرطة الأفغانية محمد نبي ملا خيل اليوم، إن زهاء 30 مسلحا من طالبان هاجموا نقطة التفتيش في معركة استمرت ساعتين قبل أن يلوذوا بالفرار.
 
ويأتي الهجوم الجديد بعد سلسلة هجمات شنتها طالبان في الأسابيع الماضية في محاولة منها لإفشال افتتاح أول برلمان أفغاني منتخب منذ السبعينيات، حيث من المقرر أن يحضر الافتتاح غدا الاثنين نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني وشخصيات أجنبية أخرى بارزة.
 
وهددت طالبان باستهداف الاجتماع الذي وصفته بأنه "رمز للاحتلال" الأميركي. ودعا الملا صابر مؤمن القيادي بحركة طالبان في حديث مع رويترز المدنيين إلى الابتعاد عن موقع البرلمان. 
 
من جانب آخر اتهمت طالبان عددا من المحطات التلفزيونية والإذاعية بكونها "أبواقا" للقوات الأميركية في البلاد، متهمة إياها بنقل معلومات زائفة عن الحركة.
 
وحذرت في بيان موّقع من زعيمها الملا محمد عمر من أن المحطات الخاصة في أفغانستان –وبخاصة تلفزيون تولو- ستصبح أهدافا مشروعة للحركة. 
المصدر : وكالات