المرشح اليساري إيفو موراليس يحظى بتأييد مزارعي الكوكا (رويترز)
يتوجه نحو خمسة ملايين ناخب في بوليفيا إلى صناديق الاقتراع اليوم الأحد لاختيار رابع رئيس لهم خلال عامين تقريبا، في وقت رجحت فيه استطلاعات الرأي كفة مرشح يساري ينتقد الولايات المتحدة للفوز بالرئاسة.

وسيخلف المنتخب الجديد الرئيس المؤقت الحالي إدواردو رودريغيز الذي تولى السلطة في يونيو /حزيران الماضي، بعد أن استقال سلفه كارلوس ميسا وسط مظاهرات طالبت بتأميم صناعة الغاز في بوليفيا.

وتظهر استطلاعات للرأي أن إيفو موراليس -وهو عضو يساري بالكونغرس ومن منتقدي الولايات المتحدة- يتقدم بفارق بسيط على خصمه الرئيسي خورخي كويروغا وهو رئيس سابق محافظ للبلاد.

ومن غير المتوقع أن يحصل أي منهما على نسبة 51% المطلوبة، لتفادي تصويت بالكونغرس في يناير/ كانون الثاني بين أكبر مرشحين حصلا على أصوات.

وإذا فاز موراليس فإنه سيصبح أول رئيس لبوليفيا من السكان الأصليين، وسيضيف هذا البلد إلى قائمة الدول التي تميل إلى اليسار في أميركا الجنوبية.

ووعد موراليس وهو هندي من إيمارا وبنى حملته على أساس تحدي النفوذ الأميركي في المنطقة، بتأميم صناعة الغاز وإضفاء الشرعية على زراعة نبات الكوكا الذي يعد العنصر الرئيسي في صناعة الكوكايين.

وقد تقوض هذه الخطوة الجهود الأميركية لمكافحة المخدرات في ثالث أكبر منتج للكوكايين عالميا.

وأعلنت الخارجية الأميركية يوم الخميس أن الولايات المتحدة ستقيم علاقتها مع بوليفيا بعد الانتخابات.

وقالت الوزارة إن واشنطن ساندت منذ فترة طويلة سياسة الحكومة البوليفية الحالية لمكافحة المخدرات، وتأمل أن تنتهج الحكومة الجديدة نفس النهج.

وسيتم نشر نحو 50 ألف شرطي وجندي في شتى أنحاء بوليفيا استعدادا لهذه الانتخابات. وسيوجد أيضا نحو 200 مراقب دولي معظمهم من منظمة الدول الأميركية لمراقبة الانتخابات.

المصدر : وكالات