مقترح بريطاني يقرب الأوروبيين من اتفاق حول الموازنة
آخر تحديث: 2005/12/17 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/17 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/17 هـ

مقترح بريطاني يقرب الأوروبيين من اتفاق حول الموازنة

قادة أوروبا يعملون بدأب من أجل التوصل لاتفاق حول موازنة الاتحاد (رويترز)


يقترب القادة الأوروبيون المجتمعون في العاصمة البلجيكية بروكسل من التوصل لاتفاق بشأن موازنة الاتحاد، وذلك بفضل مقترح جديد تقدمت به بريطانيا التي تضطلع حاليا برئاسة الاتحاد.

وقالت مصادر بالاتحاد الأوروبي إن بريطانيا ستكشف مقترحات جديدة لميزانية الاتحاد على المدى البعيد في اليوم الثاني والأخير من القمة، في محاولة لإنهاء أزمة بشأن موازنة الكتلة الأوروبية في الأجل الطويل.

وأشارت بريطانيا في وقت سابق إلى أنها ستكون مرنة بشأن المطالب بأن تخفض الخصم الذي تتمتع به. وطلبت من المفوضية الأوروبية إعادة حساب القيمة الدقيقة للخصم المعقد، وهو مثار خلاف منذ وقت طويل داخل الكتلة.

وقال مصدر في الوفد البريطاني إن ذلك سيسمح لرئيس الوزراء توني بلير الذي رفض شركاؤه في الاتحاد الأوروبي خططه السابقة بصورة عامة بأن يقدم مجموعة جديدة من المقترحات إلى زعماء الاتحاد.

تقدم جاد
من جانبه قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن الزعماء حققوا "تقدما جادا" في المحادثات الهادفة للتوصل لاتفاق بشأن ميزانية طويلة الأجل.

لكن شيراك حذر من أنه ما زال غير واضح ما إذا كان سيمكن إنجاز اتفاق بشأن الميزانية خلال القمة.

وقال الرئيس الفرنسي إنه يتوقع أن تنتهي بحلول 2013 الآلية التي سمحت لبريطانيا بالحصول على خصم لمساهمتها في ميزانية الاتحاد الأوروبي، رغم ما قد يثيره ذلك في لندن من مشاكل سياسية واقتصادية.

وفي إشارة إلى تسريع وتيرة المفاوضات في القمة التي تستمر يومين قال دبلوماسيون إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اقترحت زيادة الموازنة المقبلة للاتحاد الأوروبي حتى 862.5 مليار دولار (ما يوازي 1.04% من الناتج القومي للاتحاد)، أي ما يفوق الاقتراح الذي تقدمت به بريطانيا يوم الأربعاء بنحو 13 مليار يورو, وفق مصادر دبلوماسية متطابقة.

ويوازي الاقتراح البريطاني الذي قضى بموازنة قيمتها الإجمالية 849.3 مليار يورو, 1.03% من النتاج القومي للاتحاد الأوروبي.

وسيضر عدم التوصل لاتفاق بمصداقية الاتحاد الذي مازال يعاني من فشله في الاتفاق على الدستور المقترح له في وقت سابق هذا العام.

كما أن ذلك سيمنع الأعضاء الجدد من استخدام تمويل كبير متاح لهم لتحديث اقتصادياتهم لتتمشى مع دول الاتحاد الغربية الغنية.

المصدر : وكالات