وزيرستان ما زالت تشهد اضطرابات ووجودا لعناصر طالبان والقاعدة (الفرنسية-أرشيف)
أكد السفير الباكستاني لدى الولايات المتحدة أن عناصر حركة طالبان وتنظيم القاعدة لا يزالون يعملون داخل أفغانستان وبالقرب من حدود بلاده, ولكنه أصر على أن أنشطتهم المسلحة ليست كبيرة.
   
وقال جهانجير كرامت في مقابلة صحفية أمس إن زعيم القاعدة أسامة بن لادن فقد فاعليته وإن تنظيمه لم يعد يملك قيادة قادرة على إدارة هجمات في أنحاء العالم, مضيفا أنه "من غير الحكمة أن يظل الشغل الشاغل هو القبض على المتشددين الإسلاميين الذين دبروا هجمات 11 سبتمبر/أيلول".
   
وأكد كرامت وهو رئيس سابق للأركان المشتركة للجيش الباكستاني أنه لا وجود منظما لطالبان في أي مكان، مشددا على أن الصورة العامة "ممتازة".  وأضاف أنه لا يعلم شيئا عن وضع أسامة بن لادن الذي يعتقد على نطاق واسع إنه مختبئ على الحدود الأفغانية الباكستانية.
 
وعن الأعمال المسلحة التي ما زالت تنفذها طالبان في أفغانستان، قال "هؤلاء معارضون ودخلاء سياسيون. وبعض فلول طالبان الفارين الذين يشنون هذه الفصول الدورية من الهجمات. (ولكن تلك) ظاهرة تكتيكية عابرة" ستنتهي حينما تستقر البلاد.
 
وبشأن وزيرستان المحاذية لأفغانستان، هون كرامت من الاضطرابات التي وقعت في الآونة الأخيرة وقال إن أغلبها كان "اقتتالا قبليا" إضافة إلى تدخل طالبان والمعارضين الذين يفضلون أن يسود مناخ غير مستقر يهربون خلاله الأسلحة والمخدرات.

المصدر : رويترز