خطط إغلاق المساجد كانت جزءا من مقترح قدمه بلير بعد تفجيرات لندن (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت بريطانيا أنها تخلت عن خططها لإغلاق مساجد تعتبرها قاعدة لتجنيد من تسميهم المتطرفين الإسلاميين بعد معارضة شديدة من الشرطة والجالية المسلمة.

وقال وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك في بيان إنه قرر صرف النظر عن تحويل هذه الخطط إلى قانون في الوقت الحالي، لكنه أكد أن هذه المسألة ستظل قيد النظر في المستقبل.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إنها اتخذت هذا القرار بعد مشاورات مكثفة أجرتها مع الجهات المعنية، مشيرة إلى أن زعماء الجاليات المسلمة وكبار ضباط الشرطة يرون أن تعزيز العلاقات بينهما هي الوسيلة الأفضل لمعالجة ما وصفته بالتطرف.

وكانت خطط إغلاق المساجد جزءا من مقترح من 12 نقطة لمكافحة الإرهاب قدمه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بعد تفجيرات لندن في يوليو/تموز الماضي، وتتضمن الخطط الأخرى طرد الأجانب المتهمين بالتحريض على الكراهية والترويج للإرهاب.

وقد قوبلت هذه الخطط بالرفض من قبل المعارضة وحتى من المنشقين عن حزب العمال الذي يتزعمه بلير، مبررين ذلك بالقول إنها ستزيد التطرف وتضر بالحريات المدنية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مني بلير بانتكاسة كبيرة بعدما رفض البرلمان مشروع قانون يسمح باحتجاز المشتبه بهم في قضايا إرهاب ثلاثة أشهر دون توجيه اتهام.

المصدر : وكالات