البيت الأبيض يسعى لاستثناء CIA من حظر التعذيب (الأوروبية-أرشيف)

توقع زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي بيل فريست الأحد أن يتوصل الكونغرس لاتفاق مع البيت الأبيض بشأن مشروع قانون عسكري خاص بحظر التعذيب ومعاملة المعتقلين بشكل غير إنساني.
 
وقال فريست في لقاء بثته شبكة "فوكس نيوز" إن المفاوضات تتركز على بحث مسألة "إهانة" المشتبه بهم. وأضاف فريست وهو سيناتور جمهوري عن ولاية تينيسي "سيجري التوصل لاتفاق وسنصل إلى تفاهم ما يسمح لنا بطرق تتماشى مع قيمنا.. طرق مشروعة.. بأن نحصل على المعلومات المناسبة لحمايتنا".
 
ولم يوضح فريست ما الذي سيفرض عليه الحظر واكتفى بالقول "أعتقد أنه سيكون هناك توضيح لما نعنيه ولمدى ما يمكن أن يذهب إليه المرء للحصول على معلومات".
 
ولكن السناتور ليندسي غراهام استبعد التوصل الوشيك للاتفاق. وأوضح في مقابلة مع شبكة (أن.بي.سي) أن إدارة بوش ومؤيدي التعديل مازالوا يتفاوضون، وأشار إلى أن البيت الأبيض يريد حصانة من الملاحقة القضائية بخصوص وقائع تعذيب.
 
وأوضح أن نائب الرئيس ديك تشيني يسعى لإيجاد استثناءات من حظر التعذيب لحماية من تجاوزوا الحدود.
 
وكان التعديل الذي تقدم به السيناتور الجمهوري جون ماكين قد حظي بموافقة مجلس الشيوخ بأغلبية 90 صوتا ضد تسعة أصوات، لكن البيت الأبيض عارض المشروع بشدة.
 
وفشلت محاولة نائب الرئيس ديك تشيني لاستثناء المخابرات المركزية الأميركية من حظر التعذيب، بحجة أن ذلك سيعوق الحرب على الإرهاب.
 
وحصل تعديل ماكين على تأييد واسع النطاق في أعقاب انتهاكات مورست في سجن أبو غريب في العراق إلى جانب ممارسات الاستجواب القاسية في معتقل خليج غوانتانامو وغيره.
 
ومن المقرر أن يعرض المشروع على مجلسي النواب والشيوخ للموافقة النهائية هذا الأسبوع قبل أن ينفض الكونغرس من دورة هذا العام.


المصدر : وكالات