الانفجارات التهمت عشرات الدور السكنية المحيطة بمنطقة الحادث (رويترز)

أعلنت الشرطة البريطانية أن سلسلة الانفجارات التي وقعت صباح اليوم في مستودع للوقود شمال العاصمة لندن, أسفرت عن إصابة 36 شخصا بينهم أربعة في حالة "خطرة جدا".
 
وأحدثت الانفجارات التي وقعت في أكبر مستودع للوقود بمدينة هيمل هامبستيد حرائق هائلة التهمت عشرات الدور السكنية المحيطة بمنطقة الحادث. وتراوحت إصابات معظم الجرحى بين آلام في الأذن جراء الانفجار وجروح بشظايا الزجاج الذي تناثر من البيوت ومن فندق رمادا في هيمل هامبستيد.
 
وقد أخلي الفندق الذي تحطم زجاجه، وذكرت شبكة سكاي نيوز التلفزيونية أنه في وقت لاحق تم إخلاء فنادق أخرى بالمنطقة. ووقع الانفجار الأول قرابة الساعة السادسة بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينيتش, وأدى إلى اندلاع حريق شوهد ضمن قطر عشرة كيلومترات من المكان.
 
وذكر شهود أن أصوات ثلاثة انفجارات ترددت في كل منطقة لندن وعلى بعد 50 كلم من مكان الحادث. وتوجهت فرق الطوارئ على الفور إلى المكان وأغلقت المنطقة حول مستودع بانسفيلد قرب مدينة هيمل هامبستيد. وكان المكان محاصرا بسحب كثيفة من الدخان الأسود.
 
ويوزع المستودع الوقود عبر أنابيب المحروقات إلى مطاري لوتن وهيثرو وتستثمره شركتا توتال وتكساكو. ويقع في مجمع تعمل فيه شركات شل وبي بي وبريتيش بايبلاين أيجنسي. وذكرت سلطات المطارين أن لديها وسائل بديلة لتزويد الطائرات المتوقفة على مدارجهما بالوقود.
 
ويبعد مكان الانفجار نحو 15 كلم من مطار لوتن اللندني الذي لم تتوقف حركة الطيران فيه. في المقابل أغلق قسم من طريق M-1 الرئيسي السريع القريب من مكان الانفجار في الاتجاهين.

المصدر : وكالات