أستراليا عززت إجراءات الأمن منذ هجمات سبتمبر/أيلول 2001 (الفرنسية)
أعلنت قوات الأمن الأسترالية اليوم الثلاثاء أنها اعتقلت 15 شخصا في مدينتي سيدني وملبورن في إطار عملية لمكافحة الإرهاب أتاحت تفادي وقوع هجوم، على حد قولها.

وقال قائد الشرطة في ولاية "نيو ساوث ويلز" كين موروني "قمنا بوقف ما أسميه المرحلة النهائية للتحضير أو لشن هجوم إرهابي في أستراليا". وأضاف أن 400 شرطي شاركوا في عمليات توقيف المشتبه فيهم.

ونقلت هيئة الإذاعة الأسترالية عن مسؤولين في الشرطة أنهم تمكنوا من إحباط هجوم كبير على أستراليا، دون أن يدلي بتفاصيل عن الجهة التي تقف وراءه أو ما إن كانت الشرطة قد ضبطت أسلحة أو متفجرات.

لكن الإذاعة قالت إن الشرطة تستجوب حاليا الموقوفين مشيرة إلى أنهم قد يمثلون أمام المحكمة صباح اليوم الثلاثاء. وأوضحت أن تسعة من المعتقلين ألقي القبض عليهم في مدينة ملبورن.

ولم تقع أي هجمات إرهابية على الأراضي الأسترالية الحليف الوثيق للولايات المتحدة والتي لها قوات في أفغانستان والعراق، إلا أنها اتخذت سلسلة من الإجراءات بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وجاء الاعتقال بعد أقل من أسبوع من إعلان رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد أن بلاده تلقت معلومات استخبارية تفيد بوجود تهديد إرهابي.

كما أنها تأتي بعد تعديل سريع أدخل على قانون مكافحة الإرهاب يوم الخميس الماضي يسمح للشرطة بتوقيف الأشخاص الذين يشتبه في تخطيطهم لعمليات إرهابية وتقديمهم للمحكمة.

المصدر : وكالات