الرئيس الكونغولي لم يلتق أعضاء وفد مجلس الأمن (الفرنسية)
شككت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية في إمكانية إجراء الانتخابات العامة هناك والمقررة العام المقبل بسبب ما وصفته بانعدام الأمن شرق البلاد، وعقبات تعترض تسجيل أسماء الناخبين بالأقاليم النائية.

وأبلغ جان بيير بيمبا نائب رئيس الكونغو الصحفيين بعد لقائه وفدا لمجلس الأمن الدولي يزور البلاد لبحث موضوع الاستعداد للانتخابات, عن وجود مشكلات لوجستية وفنية ومالية بتسجيل أسماء الناخبين بإقليم إيكواتور مسقط رأسه.

وعبر بيمبا عن مخاوفه من عدم تصالح الكونغوليين نتيجة لإجراء هذه الانتخابات، وقال إنه أبلغ الوفد الأممي هذه المخاوف التي أوجزها بإمكانية عدم مشاركة قطاع كبير من السكان بهذه العملية وعدم حدوث المصالحة.

كما طالب أزاريوس روبيروا, وهو زعيم سابق للمتمردين وأصبح نائبا للرئيس بموجب اتفاقيات سلام, الأمم المتحدة بفعل المزيد لمكافحة انعدام الأمن.

وكان وفد يضم 11 سفيرا يمثلون مجلس الأمن الدولي وصلوا الكونغو الديمقراطية السبت لتنشيط عملية سلام راكدة تدعمها أكبر بعثة سلام للأمم المتحدة، ولمراجعة الاستعدادات للانتخابات. ومن المقرر الانتهاء من الانتخابات بحلول منتصف يونيو /حزيران 2006.

وستكون هذه أول انتخابات تعددية تجري بالكونغو منذ أكثر من 40 عاما، وتشكل حجر الزاوية لاتفاقية سلام أنهت خمسة أعوام من القتال الذي تورطت فيه ست دول مجاورة وأودى بحياة نحو أربعة ملايين نسمة.

ولم يلتق الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا الوفد الأممي رغم أن اللقاء كان مقررا، بسبب ما وصفته مصادر الرئاسة بارتباط الرئيس بمواعيد أخرى.

غياب كابيلا عن اللقاء دفع دبلوماسيين لانتقاده، معتبرين ذلك "سلوكا غريبا" وصدا للمجتمع الدولي الذي يمول 90% من العملية الانتخابية بجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وسجل أكثر من 20 مليون كونغولي للإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات التي تشمل استفتاء على دستور جديد والانتخابات البرلمانية وجولتين من انتخابات الرئاسة، إلا أن عدم توفر البنية الأساسية بشتى أنحاء البلاد-وهي بحجم أوروبا الغربية- يعرقل العملية.

ويعتزم الوفد الذي يرأسه سفير فرنسا لدى مجلس الأمن زيارة خمس دول بمنطقة البحيرات العظمي الأفريقية المضطربة، تبدأ بجمهورية الكونغو الديمقراطية وتشمل بوروندي وأوغندا ورواندا وتنزانيا.

وللأمم المتحدة أكبر بعثة لحفظ السلام بالكونغو حيث يبلغ قوامها نحو 17 ألف جندي وشرطي، وميزانية تبلغ نحو مليار دولار سنويا.

المصدر : رويترز