تايلند ترفض منح مسلمي الجنوب حكما ذاتيا
آخر تحديث: 2005/11/7 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/7 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/6 هـ

تايلند ترفض منح مسلمي الجنوب حكما ذاتيا

مسلمون اعتقلتهم الشرطة التايلندية جنوبي البلاد
(الفرنسية-أرشيف)
استبعدت تايلند إعطاء المسلمين في أقاليم الجنوب حكما ذاتيا وشددت على أن قضية الجنوب تبقى قضية داخلية.

وقال وزير الخارجية التايلندي كانتاثي سوفامونغون إن البلاد لا تطبق نظاما فدراليا وبالتالي "يصبح الحكم الذاتي أمرا لا يندرج في نظامنا".

وكانت المنظمة المتحدة لتحرير باتاني -وهي حركة مسلمة تطالب بإعطاء مسلمي تايلند مزيدا من حقوقهم السياسية والدينية- طلبت من السلطات التايلندية احترام حقوق المسلمين في الجنوب بما في ذلك "حقهم في حكم أنفسهم بأنفسهم".

من جهة أخرى استبعد الوزير التايلندي أي "مشاركة لإرهاب خارجي" في أعمال العنف التي تهز هذه المنطقة منذ 22 شهرا. وهو توجه ترمي من ورائه الحكومة التايلندية إلى منع تدويل القضية.

وكان زعماء في المعارضة الإسلامية الماليزية دعوا الحكومة التايلندية إلى التفاوض مع مسلمي الجنوب معتبرين أن التفاوض هو الحل الأمثل لإنهاء الأزمة.

وقال عزيز نيك مات -الزعيم البارز في حزب الجماعة الإسلامية الماليزية الذي يسيطر على إقليم كيلانتان المجاور لتايلند بشمالي البلاد- إن هناك سببا لغضب مسلمي الجنوب وما على الحكومة التايلندية سوى التفاوض معهم بدل اللجوء إلى إخماد أعمال العنف بالقوة، مشيرا إلى أن العنف لن يولد إلا عنفا مماثلا.

ثاسكين شيناواترا يتبع سياسة القبضة الحديدية ضد تمرد مسلمي الجنوب (الفرنسية)
وفي تأكيده على النهج المتشدد في معالجة الوضع تعهد رئيس الوزراء التايلندي ثاسكين شيناواترا بالقضاء على مثيري الاضطرابات في الأقاليم الجنوبية التي تشهد تصاعدا للتوتر وأعمال العنف. وقال شيناواترا إنه من الآن فصاعدا سيكون هناك تشديد على الخطة الرامية لاعتقال "المتمردين".

وكانت الحكومة التايلندية أقرت قانون الطوارئ في الولايات الجنوبية الثلاث يالا وفطاني وناراثيوات لمواجهة العنف مما يسمح لها باعتقال مشتبه فيهم دون توجيه تهم وتقييد الحريات.

وأظهرت سلسلة من التفجيرات وقعت في المنطقة تحسنا ملحوظا بأعمال التنسيق في الهجمات والإغارة على المواقع المستهدفة.

وأدى اندلاع العنف إلى مقتل نحو 900 شخص في يناير/كانون الثاني من العام الماضي في مدن الجنوب الرئيسية يالا وفطاني وناراثيوات حيث غالبية السكان من المسلمين بينما يشكل البوذيون غالبية سكان تايلند.

المصدر : وكالات