خبراء أمميون يشترطون لزيارة غوانتانامو لقاء المعتقلين
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 09:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 09:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ

خبراء أمميون يشترطون لزيارة غوانتانامو لقاء المعتقلين

واشنطن ترفض لقاء خبراء أمميين بسجناء غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

قال المقرر الخاص للأمم المتحدة بشأن التعذيب إن خبراء أمميين بقضايا حقوق الإنسان سيتوجهون في السادس من ديسمبر/كانون الأول المقبل إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا، شرط ضمانة الالتقاء بحرية بالمعتقلين والحراس.
 
وبعد انتظار دام عاما ونصف العام، وافقت الولايات المتحدة أخيرا على طلب زيارة هؤلاء الخبراء محددة المدة بيوم واحد ورافضة على لسان وزير الدفاع دونالد رمسفيلد السماح لهم بزيارة السجناء.
 
وقال المقرر الأممي مانفريد نواك على هامش ندوة عن التعذيب في الدانمارك "نحن الخبراء الفرديون الرئيسيون للأمم المتحدة الذين يجرون تحقيقا للجنة
حقوق الإنسان وأيضا الجمعية العامة للأمم المتحدة".
 
وأكد نواك أنه من متطلبات أي تحقيق موضوعي التمكن من التحدث على انفراد مع المعتقلين، ودون إشراف أي طرف ثالث.
 
وأضاف "أعتقد أن رمسفيلد سيفهم أننا لن نتخلى أبدا عن هذا المطلب.. وإذا لم نتلق تأكيدات واضحة بالتزام الحكومة الأميركية كليا بالمعايير العامة للأمم
المتحدة لبعثات التحقيق، فإننا لن نذهب".
 
وأوضح المقرر الأممي "لكننا سنقدم مع ذلك تقريرنا إلى لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشأن الوضع في غوانتانامو".
 
ونظرا لخطورة الاتهامات بشأن ظروف اعتقال 520 سجينا بدون محاكمة في غوانتانامو، يجري خبراء الأمم المتحدة حاليا تحقيقا مشتركا على أساس مصادر خارجية، ويأملون في التمكن من عرض نتائجهم على الدورة القادمة للجنة المنظمة لحقوق الإنسان والمقرر عقدها في ربيع 2006.
المصدر : الفرنسية