إيران تفتح موقعا عسكريا حساسا أمام المفتشين الدوليين
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/4 هـ

إيران تفتح موقعا عسكريا حساسا أمام المفتشين الدوليين

إيران فتحت مواقعها الحساسة لتجنب الإحالة إلى مجلس الأمن (الأوروبية-أرشيف)

فتحت إيران أحد مواقعها العسكرية الحساسة أمام مفتشي الأمم المتحدة وذلك ضمن مساع تقوم بها طهران لتجنب إحالة ملفها النووي لمجلس الأمن الدولي.

كما سمحت إيران لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بلقاء عدد من المسؤولين والعاملين بموقع بارتشن الواقع على بعد 30 كيلومترا جنوب شرق العاصمة طهران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن هذه الزيارة ليست الأولى, مشيرا إلى أن المفتشين الدوليين زاروا نفس الموقع من قبل, ثم طلبوا زيارته مجددا. وقال المتحدث إنه يجري حاليا بحث السماح للمفتشين الدوليين بزيارة المزيد من المواقع.

الاتحاد الأوروبي
من جهة أخرى يعيد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي النظر في السياسة التي تنتهجها الكتلة مع إيران غدا الاثنين في أعقاب قرار طهران استئناف العمل ببرنامجها النووي وتصريحات الرئيس محمود أحمدي نجاد المناهضة لإسرائيل.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي أدانوا بشدة تصريحات أحمدي نجاد التي قال فيها إن "إسرائيل يجب أن تمحى من الخريطة" والتي دفعت الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان هذا الأسبوع إلى إلغاء زيارة مقررة لطهران.

وينتظر أن يعبر وزراء الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم عن الأسف تجاه تصريحات أحمدي نجاد وعن قلقهم إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في إيران وقرار طهران استئناف تخصيب اليورانيوم.

وتقول مسودة البيان الذي سيصدر عن الوزراء إنهم "لن يهددوا إيران بفرض عقوبات, لكنهم بدلا من ذلك سيحذرون طهران بأن سياسة الحوار التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي مع إيران ستظل تحت مراجعة دقيقة في ضوء إحراز تقدم في الملف النووي وقضايا أخرى".

وسيدعو وزراء الخارجية طهران أيضا إلى رفع العقوبات التجارية ضد بريطانيا بعدما فرضت الشهر الماضي بسبب اعتراض لندن على الأنشطة النووية التي تصر إيران على أنها مكرسة للأغراض السلمية وحسب.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: