بوش وصف أليتو بأنه الأكثر كفاءة واقتدارا لعضوية المحكمة العليا (الفرنسية)

حث الرئيس الأميركي جورج بوش الأميركيين لمساندة ترشيح صمويل أليتو لعضوية المحكمة العليا، بعد أن سحبت مرشحته السابقة هاريت مايرز ترشيحها وسط انتقادات حادة من المحافظين.

وقال الرئيس الأميركي الذي يحضر قمة الأميركتين بالأرجنتين إن أليتو (55 عاما) شارك أثناء أدائه لمهامه في القضاء في عدد من أحكام الاستئناف كما صاغ العديد من الآراء القانونية، واصفا إياه بأنه من القضاة الأكثر جدارة.

وكان بوش يريد أن يتم التصديق على تعيين أليتو قبل عطلة عيد الميلاد، لكن أرلن سبكتر رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأميركي وهو جمهوري، وباتريك ليهي أبرز الأعضاء الديمقراطيين في اللجنة أعلنا أن اللجنة تحتاج إلى فسحة أكبر من الوقت لمراجعة سجل أليتو القضائي الضخم.

وكانت اللجنة أعلنت أنها ستبدأ في التاسع من يناير/ كانون الثاني جلسات استماع بشأن أليتو، ومن المنتظر إجراء اقتراع في مجلس الشيوخ بكل هيئته في العشرين من الشهر نفسه.

وبمقتضى جدولهما الزمني فإن الاقتراع في مجلس الشيوخ سيجرى قبل الخطاب السنوي لحالة الاتحاد الذي سيوجهه بوش إلى الشعب الأميركي في أواخر يناير/ كانون الثاني.

ورشح بوش أليتو وهو محافظ لشغل المقعد الشاغر في المحكمة العليا بعد تقاعد القاضية ساندرا داي أوكونر وهي محافظة أكثر اعتدالا.

وتأتي البلبلة التي صاحبت اختيار هاريت مايرز داخل الحزب الجمهوري من أن أوساط الحزب اعتبرتها غير متمكنة في مجال القوانين الدستورية أو غير حازمة بما فيه الكفاية في قضية الإجهاض.



وتنشط الحركات المحافظة والمسيحية الأصولية -التي أتاحت إعادة انتخاب بوش لولاية ثانية وقاسمها المشترك المعارضة الشديدة لحق الإجهاض- بفاعلية لكي تميل كفة توزيع الأصوات داخل المحكمة لصالحها.

المصدر : رويترز