المتظاهرون يحرقون العلم الأميركي ويطالبون برحيل الرئيس جورج بوش (الفرنسية)

اندلعت مصادمات في مار دل بلاتا الساحلية شرق الأرجنتين بعيد افتتاح القمة الرابعة للأميركتين, بين متظاهرين ضد الرئيس الأميركي جورج بوش وقوات الأمن الأرجنتينية.
 
وتجمع نحو 300 متظاهر على طول الأسلاك المعدنية العالية التي وضعتها الشرطة لعزل المكان الذي يجتمع فيه رؤساء 34 بلدا في القارة الأميركية ومن بينهم الرئيس بوش.
 
واستخدمت الشرطة القنابل المسيلة لدموع لتفريق عشرات المتظاهرين الذين رشقوا رجال الشرطة بالحجارة وأضرموا النيران في أحد البنوك ومكتب لشركة الاتصالات.
 
وقال مسؤول في الشرطة إن 64 متظاهرا اعتقلوا، وأصيبت شابة بجروح في الرأس جراء رشق الحجارة نقلت على بعدها إلى المستشفى.
 
ونجحت الشرطة في احتواء المتظاهرين خارج الحاجز الأمني الذي أقيم على بعد حوالي 600 متر من مكان انعقاد القمة.

شافيز يهاجم في القمة سياسة واشنطن (رويترز)
وقبل بدء أعمال القمة جرت مسيرة ضمت عشرات الآلاف بينهم نقابيون وأعضاء في حركات "بيكيتيروس" (المهمشون اجتماعيا).

وسار المتظاهرون بهدوء في شوارع مار دل بلاتا قبل أن تصل المسيرة إلى الملعب الرياضي حيث انضم إليها متظاهرون آخرون.
وتقدمهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ونجم كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، وهتف أكثر من أربعين ألفا بعبارة "ارحل يابوش". وتعهد شافيز للمحتجين بأنه سيعمل على دفن منطقة التجارة الحرة وهزيمة "الإمبريالية الأميركية".
 
ويواجه الرئيس الأميركي معارضة شديدة بسبب الخطط الأميركية لإعادة إحياء المحادثات حول منطقة التجارة الحرة للأميركتين.
 
ويقول المتظاهرون إن سياسات السوق الحرة التي تدعمها الولايات المتحدة تسبب انتشار الفقر في المنطقة.
 
وإضافة إلى فنزويلا تعارض كل من الأرجنتين والبرازيل وأوروغواي وباراغواي خلق منطقة ضخمة للتجارة الحرة.  
 
غير أن الرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس قال إن 29 من البلدان الـ34 المشاركة في القمة مستعدة للمضي قدما في مفاوضات التجارة الحرة دون البلدان المعارضة لها. 
 
ومن المتوقع أن يكون اجتماع زعماء نصف الكرة الأرضية الغربي على مدى يومين مواجهة بشأن وجهات نظر مختلفة حول التجارة الحرة بين بوش وشافيز.

المصدر : وكالات