جندي أميركي يتفقد معدات عسكرية منها قنابل يدوية (الفرنسية -أرشيف)
جددت بريطانيا اتهامها لإيران بنقل تكنولوجيا صنع القنابل إلى العراق.
 
وقال قائد القوة المتعددة الجنسيات في جنوب العراق الجنرال جاي بي داتن "نعلم بفضل الاستخبارات أن التكنولوجيا لصنع القنابل تأتي من الجانب الآخر من الحدود".
 
وذكر خلال اتصال عبر الفيديو مع صحفيين من واشنطن أن نوعا جديدا من المتفجرات المتطورة ظهر في العراق خلال الأشهر الأخيرة.
 
وأوضح أن بإمكان هذه العبوات أن تنفد إلى العربات المصفحات والدبابات وغيرها، وأردف الجنرال داتون يقول "أكيد التكنولوجيا وربما أيضا المعدات قادمة من إيران".
 
وأقر بأن قوات التحالف لا تعرف بدقة مكان وجود الورشات السرية التي يتم تجميع هذه القنابل فيها. وأضاف "لكننا نعرف من أين تأتي التكنولوجيا ولدينا شكوك حول مصدر الأجزاء"، مشيرا إلى أن بعض القنابل يجمع هنا على الأرجح وبعضها يأتي جاهزا.

لكنه استدرك بالقول إن قوات التحالف تجهل ما إذا كانت الحكومة الإيرانية متورطة في هذه العمليات، مشيرا إلى صعوبة وضع حد لعمليات تهريب القنابل من إيران بسبب طول الحدود المشتركة بين البلدين.
 
وقال الضابط البريطاني نجهل ما إذا كانت هذه سياسة توافق عليها الحكومة الإيرانية رسميا أو من فعل مجموعات تفلت من المراقبة الرسمية وتستخدم إيران قاعدة لتحقيق أهدافها.
 
وقد نفت إيران تلك المزاعم لدى تسربها للمرة الأولى في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد سلسلة من الهجمات بالقنابل استهدفت الجنود البريطانيين.

المصدر : وكالات