بوش يقر بخطورة التحقيق مع أحد كبار مستشاريه
آخر تحديث: 2005/11/4 الساعة 23:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/4 الساعة 23:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/3 هـ

بوش يقر بخطورة التحقيق مع أحد كبار مستشاريه

كارل روف (وسط) ما زال يخضع للتحقيقات وربما توجه إليه اتهامات (الفرنسية)
امتنع الرئيس الأميركي جورج بوش عن التعليق على وضع نائب رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض كارل روف إلى أن تنتهي التحقيقات بشأن دوره في قضية تسريب اسم عميلة وكالة الاستخبارات الأميركية ( CIA ) فاليري بليم.

ووصف بوش التحقيق بأنه خطير جدا، وقال للصحفيين على هامش قمة الأميركتين في الأرجنتين إن إدارته تتعامل مع هذه القضية بجدية وتتعاون بالمدى الذي يريده المدعي المكلف بها.

وقال محامون مشاركون في التحقيق إن روف ما زال خاضعا للتحقيقات وربما توجه إليه اتهامات.

ودعا ديمقراطيون بوش إلى فصل روف، وتساءل السيناتور الجمهوري ترينت لوت عما إذا كان ينبغي بقاء روف في منصبه بالبيت الأبيض حتى الآن.

الدفع بالبراءة
تأتي تصريحات بوش بعد يوم من دفع لويس ليبي المدير السابق لمكتب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني المتهم بالإدلاء بشهادة كاذبة, ببراءته لدى مثوله أمام قاض فدرالي في قضية تسريب اسم عميلة الاستخبارات فاليري بليم.

"
في حالة إدانة لويس ليبي بالتهم الموجهة إليه قد يصدر في حقه حكم بالسجن لفترة تصل إلى 30 عاما
"
ورفض ليبي التهم الخمس التي وجهها له القاضي ردجي والتون في محكمة منطقة واشنطن، ردا على سؤال المحكمة له حول دفاعه إزاء الاتهام خلال جلسة استغرقت عشر دقائق. وحدد والتون جلسة للقضية يوم الثالث من فبراير/ شباط القادم.

ويواجه ليبي تهمة عرقلة سير العدالة وتهمتين بحنث اليمين وتهمتين بالإدلاء بشهادة كاذبة. وحال إدانته بهذه التهم قد يصدر في حقه حكم بالسجن لفترة تصل إلى 30 عاما.

واستقال ليبي من منصبه في البيت الأبيض كمدير لمكتب نائب الرئيس بعد اتهامه في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من قبل المدعي الخاص باتريك فيتزغيرالد بالكذب أمام المحكمة في ما يتصل بدوره في تسريبات صحفية حول هوية العميلة السرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وخلال التحقيقات كشف الدبلوماسي السابق جوزيف ويلسون زوج بليم أن شخصا داخل البيت الأبيض كشف عمدا عن اسم زوجته انتقاما منه بسبب تصريحاته التي انتقد فيها قرار الإدارة الأميركية شن حرب على العراق.

ويعتبر بعض المراقبين أن ليبي قد يتوصل إلى تسوية مع القضاء من خلال القبول ببعض التهم الموجهة إليه حتى لا تسبب المحاكمة الطويلة إحراجا للإدارة الجمهورية خلال السنة الانتخابية، إذ سينتخب الأميركيون خلال هذا الشهر كامل أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ.



المصدر : رويترز