مدريد تشتبه في علاقات مصطفى ست مريم نصار بهجمات 11/9(الأوروبية-أرشيف)

قالت مصادر قضائية في إسبانيا إن مصطفى ست مريم نصار الإسباني السوري الأصل الذي قد يكون الرجل الذي أعلن اعتقاله أمس في باكستان, مطلوب لدى القضاء الإسباني لعلاقاته المحتملة بهجمات سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة.
 
وقالت هذه المصادر إنه لا يوجد حتى الآن "عناصر موضوعية" تشير إلى علاقته بهجمات 11 مارس/ آذار 2004 في إسبانيا والتي أسفرت عن سقوط 191 قتيلا حتى وإن كانت بعض الصحف الإسبانية قد اعتبرته أحد مخططيها.
 
وأعلنت المحكمة الوطنية -المحكمة الجزائية الرئيسية في إسبانيا- أمس الخميس أنها ستطالب بتسلم ست مريم نصار إذا تبين أنه "الأجنبي" الذي اعتقل في كويتا جنوب غرب باكستان. وتحاول السلطة الباكستانية التأكد من هويته.
 
وكان مصطفى ست مريم نصار قد اتهم في سبتمبر/ أيلول 2003 من قبل القاضي الإسباني بالتثار غارثون بالانتماء إلى خلية إسبانية تابعة لتنظيم القاعدة.
 
ولا يوجد اتفاق لتبادل السجناء بين إسبانيا وباكستان، ولكن إذا أكد الإنتربول توقيف مصطفى ست مريم نصار فإن المحكمة الاسبانية ستطالب بترحيله، "الأمر الذي توافق عليه عادة باكستان في مثل هذه الحالات الخطيرة" حسب مصادر قضائية إسبانية.
 
وحصل نصار (47 عاما) على الجنسية الإسبانية بعدما نال حق الإقامة بإسبانيا عام 1987 حسب وزارة العدل الأميركية, قبل أن يرتبط اسمه ابتداء من عام 1992 بالجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر, ثم انتقل بعد ذلك إلى لندن حيث يعتقد أنه تحول إلى مبعوث للقاعدة في أوروبا, ومنها إلى أفغانستان عام 1998.

المصدر : الفرنسية