42 قتيلا بإثيوبيا والغرب يدعو لإطلاق المعتقلين
آخر تحديث: 2005/11/4 الساعة 02:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/4 الساعة 02:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/3 هـ

42 قتيلا بإثيوبيا والغرب يدعو لإطلاق المعتقلين

معظم القتلى والجرحى من الشبان (رويترز)

لقي ثلاثة أشخاص أمس الخميس مصرعهم بالرصاص في مصادمات بين الشرطة ومحتجين بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وارتفع بذلك عدد القتلى إلى 42 والجرحى إلى 200 على الأقل، في المواجهات المستمرة منذ الثلاثاء الماضي بين الشرطة وأنصار المعارضة.

واندلعت المظاهرات استجابة تلبية لدعوة وجهها ائتلاف الديمقراطية والوحدة المعارض، في إطار حملته ضد نتائج الانتخابات التي جرت منتصف مايو/ أيار الماضي. وتقول المعارضة إن تلاعبا بالنتائج جرى لحرمانها من الفوز، ومنح ئيس الوزراء ملس زيناوي فترة حكم ثالثة مدتها خمس سنوات.

"
ائتلاف المعارضة يصر على مواصلة حملة الاحتجاجات ويرفض نداءات أميركية للتهدئة وشغل مقاعده بالبرلمان
"
وقال شهود عيان إن الشرطة بأديس أبابا أطلقت النار لتفريق مظاهرات مناهضة للحكومة في أنحاء المدينة التي تعتبر معقلا للمعارضة. كما أفادت أنباء عن قيام قوات الشرطة بالتنقل من منزل لآخر حيث تم اعتقال عشرات الأشخاص بينهم نشطاء بمجال حقوق الإنسان. 

وأكد وزير الإعلام برهان هايلو حدوث الاعتقالات، ولكنه لم يحدد عدد المعتقلين. وكرر اتهام الحكومة لقادة ائتلاف الديمقراطية والوحدة بالمسؤولية عما أسماه إراقة الدماء.

موقف الغرب
من جانبها أدانت واشنطن ماسمته محاولات إذكاء العنف بأديس أبابا ووصفتها بأنها "مشينة ومتعمدة" وناشدت المعارضة عدم التحريض على الاضطرابات. كما حثت الحكومة على إجراء تحقيق في الاضطرابات وإطلاق المعتقلين.

ويرفض ائتلاف الديمقراطية والوحدة حتى الآن النداءات الأميركية لشغل مقاعده. كما حث بيان لوزير الخارجية الكندي بيير بيتيغرو حكومة أديس أبابا على إجراء تحقيق فوري مستقل في مقتل المحتجين، ودعا أيضا لإطلاق سراح المعتقلين.

من جانبها حثت بريطانيا رعاياها على تجنب السفر لإثيوبيا لدواع غير ضرورية.

المصدر : وكالات