الشرطة البريطانية اعتقدت أن الشبان الأربعة لا يهددون أمن البلاد (الفرنسية-أرشيف)

قالت وسائل إعلام بريطانية اليوم الخميس إن أجهزة الأمن البريطانية راقبت البريطانيين الأربعة الذين نفذوا تفجيرات لندن في السابع من يوليو/ تموز الماضي قبل عام من وقوعها.
 
وأفادت صحيفة ديلي ميرور نقلا عن مصدر بالشرطة لم تكشف عن هويته أن ضباط الاستخبارات أنهوا عملية المراقبة بعد أن خلصوا إلى أن الشبان الأربعة لم يشكلوا تهديدا.
 
وفي الساعات الأولى من صباح السابع من يوليو/ تموز فجر الشبان الأربعة قنابل بدائية الصنع أخفوها في حقائب محمولة على الظهر في ثلاثة قطارات لمترو أنفاق لندن وحافلة. وقتل 52 شخصا في تلك التفجيرات.
 
وقالت الصحيفة إن المفجرين الأربعة كانوا على قائمة من 100 متطرف مشتبه به في بريطانيا، مشيرة إلى أن أجهزة الأمن راقبتهم سرا لبضعة أسابيع قبل أن تتوصل إلى "أنهم لا ينطبق عليهم الوصف المتصور للإرهابي".
 
من جهتها قالت هيئة الإذاعة البريطانية الشهر الماضي إن مسؤولين صوروا سرا أحد المفجرين الأربعة أثناء عملية مراقبة في عام 2004. وامتنع متحدث باسم شرطة لندن عن الإدلاء بتعقيب على ما أوردته الهيئة.


 
ويذكر أنه بعد أسبوعين من التفجيرات السابع من يوليو/ تموز وقعت محاولة فاشلة لتفجير أربع قنابل أخرى في لندن. ودفعت تلك الهجمات الحكومة البريطانية والشرطة إلى تشديد إجراءات الأمن في مختلف أرجاء بريطانيا.

المصدر : رويترز