العراق وأفغانستان يشوشان على اهتمامات واشنطن الأخرى
آخر تحديث: 2005/11/3 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/3 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/2 هـ

العراق وأفغانستان يشوشان على اهتمامات واشنطن الأخرى

انشغال واشنطن بالعراق وأفغانستان قد يلهيها عن الصين والعالم الإسلامي (رويترز-أرشيف)
قالت مسؤولة أميركية سابقة إن تركيز السياسة الخارجية الأميركية على الحرب في العراق وأفغانستان قد يجعلها تغفل عن مسائل خارجية مهمة بما فيها العلاقات مع الصين والعالم الإسلامي.
 
وقالت سوزان باتريك مساعدة وزير الدفاع لشؤون سياسة التصنيع التي استقالت في يوليو/ تموز الماضي إن "على واشنطن أن تشغل رادارها ليلتقط ما يحدث في بقية أنحاء العالم".
 
وأضافت باتريك في حديث مع رويترز أنه "بعد أربع سنوات من التركيز على الحرب الدولية على الإرهاب يجب أن نكون حذرين حتى لا نغفل عن أشياء أخرى تحدث في العالم".
 
كما قالت باتريك إنها لاحظت خلال أربع سنوات من عملها في البنتاغون قلة التنسيق بين مختلف الوكالات من وزارة الدفاع إلى وزارة المالية ووزارة الخارجية, وإن السياسات العسكرية كانت في كثير من الأحيان لا تعكس الاعتبارات السياسية والعكس صحيح.
 
وانتقدت باتريك الخطط التي يضعها البنتاغون لاقتناء الأسلحة بقولها إن لجنة مقتنيات السلاح تفكر في برامج التسلح الفردية أكثر من تركيزها على قدرة الجيش الأميركي على كسب الحروب.
 
وكان لورنس ويلكيرسن وهو عقيد متقاعد ومدير مكتب وزير الخارجية السابق كولن باول هاجم منظومة صنع القرار الأميركية الشهر الماضي ووصف نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد بأنهما عصبة سرية تسيطر على القرار في الولايات المتحدة.


 
ويضاف ويلكيرسن وباتريك إلى مسؤولين سابقين آخرين انتقدوا بشدة الإدارة الأميركية الحالية بينهم برينت سكاوكروفت مستشار الأمن القومي في إدارة بوش الأب ومسؤول مكافحة الإرهاب السابق في البيت الأبيض ريشارد كلارك.
المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: