رئيس البرلمان الأوروبي يأسف لغياب العرب عن اليوروميد
آخر تحديث: 2005/11/28 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/28 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/27 هـ

رئيس البرلمان الأوروبي يأسف لغياب العرب عن اليوروميد

مظاهرات حاشدة ضد القمة الأوروبية المتوسطية (الفرنسية)

أعرب رئيس البرلمان الأوروبي جوزيب بوريل عن أسفه لغياب غالبية القادة العرب عن القمة الأوروبية المتوسطية (يوروميد) العاشرة المنعقدة في مدينة برشلونة الإسبانية.
 
وفي مؤتمر صحفي قال بوريل إن "بعض الغياب مبرر والآخر أقل تبريرا" مشيرا إلى أن حضور القادة يمكن أن يكون ذو منفعة كبيرة لصالح الشراكة الأوروبية المتوسطية.
 
وكان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو أكد أن "رؤساء الدول العربية أوضحوا كلهم تقريبا" سبب غيابهم في برشلونة. وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن لديهم جميعا "أسبابا قوية" لعدم الحضور.
 
إجراءات أمنية مشددة ونشر آلاف الجنود في مدينة برشلون (الفرنسية)
وتعقد القمة التي تتصدر جدول أعمالها قضايا الإرهاب والهجرة غير الشرعية والإصلاح السياسي في غياب قادة عرب بارزين. ومن أصل ثمانية شركاء عرب يحضر وحده الرئيس الفلسطيني محمود عباس القمة, في حين عدل الآخرون بمن فيهم الرئيس المصري حسني مبارك في اللحظة الأخيرة.
 
وتشارك إسرائيل وتركيا في القمة -التي تحتفل أيضا بالذكرى العاشرة لانطلاق الحوار بين دول الاتحاد مع شركائهم في عشر دول بحوض البحر المتوسط. كما يشارك ممثلون عن خمس دول مدعوة للشراكة هي بلغاريا وكرواتيا ورومانيا وليبيا وموريتانيا.
 
وتهدف عملية برشلونة التي انطلقت منذ عشر سنوات وتسعى القمة لإحيائها, إلى تحويل البحر المتوسط إلى "منطقة سلام وازدهار"، وهو هدف لا يزال بعيد المنال وفقا لآراء المراقبين.
 
معارضون للقمة
ويرى بعض المنتقدين أن هذه الشراكة لم تحقق سوى القليل من النتائج، فيما يؤكد مسؤولو الاتحاد الأوروبي من جهتهم إحراز نجاح رغم كل شيء، مع أنهم يعترفون في الوقت نفسه ببعض الأخطاء.
 
وطالب ناشطون في منظمة غير حكومية في مظاهرة بأحد شوارع برشلونة بتجميد المفاوضات بشأن إقامة منطقة للتبادل التجاري الحر بين أوروبا وجيرانها جنوب المتوسط. ونظم المظاهرة الفرع الإسباني لمنظمة "إنترمون أوكسفام" غير الحكومية التي تتخذ من لندن مقرا.
 
واعتبرت المنظمة أن دول جنوب المتوسط ستقع في فخ اتفاقات التبادل التجاري التي ستضر بمزارعي هذه الدول لأنهم لن يتمكنوا من منافسة منتجات الاتحاد الأوروبي التي تتلقى دعما.
 
وتفرض الأوضاع في الشرق الأوسط نفسها على المناقشات خاصة في ما يتعلق بفرض الإصلاح من الخارج وقضيتي فلسطين والعراق.
 
وفي سياق الدفاع عن الدور الأوروبي في المنطقة من المتوقع أن يركز مسؤولو الاتحاد على دورهم في التوصل لاتفاق إعادة فتح معبر رفح بين قطاع غزة ومصر.
 
وعلى هامش قضية الهجرة أعلن وزير الخارجية الإسباني ميغيل موراتينوس أن بلاده ترغب في التوصل لخطة شاملة لحل مشكلة الهجرة من جانب الدول المتوسطية. وأعرب عن أمله في أن تعلن القمة انعقاد مؤتمر للهجرة تشارك فيه دول أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء.
 
وشهد محيط مقر القمة إجراءات أمنية مشددة لتأمين الاجتماعات شملت نشر ستة آلاف من قوات الشرطة وبطاريات صواريخ وطائرات أواكس للمراقبة تابعة للحلف الأطلسي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: