النتائج الأولية لانتخابات زيمبابوي تشير لتقدم المعارضة
آخر تحديث: 2005/11/27 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/27 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/26 هـ

النتائج الأولية لانتخابات زيمبابوي تشير لتقدم المعارضة

مراكز الاقتراع شهدت إقبالا ضعيفا في ظل مقاطعة قسم من حزب المعارضة (الفرنسية) 
أظهرت النتائج الأولية لانتخابات مجلس الشيوخ بزيمبابوي التي أجريت أمس السبت، إلى تقدم حزب المعارضة الرئيسي رغم انقسام الحزب إزاء المشاركة بالانتخابات.

وأوضحت النتائج التي أعلنت في التلفاز الحكومي اليوم حصول الحركة من أجل التغيير الديمقراطي -وهي حزب المعارضة الرئيسي- على كل المقاعد الخمسة المخصصة لإقليم بولاوايو، رغم أن الأرقام أظهرت أن أغلبية الناخبين لم يشاركوا بالانتخابات.

أما الحزب الحاكم وهو الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي (الجبهة الوطنية) فقد أوضحت النتائج حصوله على اثنين من بين خمسة مقاعد بإقليم هراري وهو معقل تقليدي للمعارضة. وخاض الحزب الانتخابات أمس وهو متأكد من فوزه بفضل القوانين التي تضمن مقاعد للموالين للحزب الحاكم.

ودعي حوالى 3.3 ملايين مواطن للتصويت لاختيار 66 عضوا 50 منهم ينتخبون و16 تعينهم الحكومة، ورئيس الدولة الذي يتولى أيضا رئاسة الاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم.

وكان زعيم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض قد دعا لمقاطعة الانتخابات، قائلا إن المشاركة تعني إضفاء الشرعية على عملية تهدف إلى ترسيخ سلطة الرئيس روبرت موغابي والحزب الحاكم.

ولكن زعماء كبارا في الحركة رفضوا هذا المطلب، وأعلن فصيل بزعامة الأمين العام ويلشمان نكوبي تقديم 26 مرشحا أغلبهم بأقاليم جنوب غرب البلاد.

واستخدم حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي (الجبهة الوطنية) بزعامة موغابي هذا العام الأغلبية البرلمانية في تشكيل مجلس أعلى جديد يتألف من 66 مقعدا، يقر أو يرفض مشروعات القوانين التي يصدرها البرلمان.

المصدر : وكالات