عامل نظافة يزيل أوراق الشجر من أمام مقر انعقاد قمة برشلونة قبيل افتتاحها (الفرنسية)

طالبت حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير دول الاتحاد الأوروبي و10 دول وكيانات من حوض المتوسط قبيل افتتاح القمة الأوروبية المتوسطية العاشرة بتبني مدونة سلوك للتصدي للإرهاب.

ودعت نسخة أولية من المدونة أعدتها حكومة بلير دول الاتحاد الخمس والعشرين وكل من مصر والجزائر وتركيا والأردن ولبنان وسوريا وتونس والمغرب وإسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى الالتزام بتنفيذ كافة قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالإرهاب وتأمين المصادقة على تدابير دولية جديدة.

وفي تصريحات قبيل افتتاح القمة التي يتوقع أن يسيطر عليها موضوع الإرهاب، اعتبر الأمين العام للجامعة العربية عمر موسى الإرهاب "طاعونا يتوجب علاجه".

وتفتتح غدا القمة الأورومتوسطية العاشرة برئاسة بلير-الذي تترأس بلاده الاتحاد الأوروبي- ونظيره الإسباني خوسيه ثاباتيرو بحضور قادة الاتحاد إضافة إلى عدد من زعماء ورؤساء حكومات الدول المطلة على البحر المتوسط.

ويلتقي قادة الدول للاحتفال بالذكرى العاشرة لعملية يوروميد التي تربط أوروبا بجيرانها في الجنوب بغياب الرئيسين المصري حسني مبارك والسوري بشار الأسد.

وتهدف الشراكة الأورومتوسطية إلى تحقيق التبادل السياسي المستمر الذي يهدف إلى السلام والاستقرار الدائم في المنطقة وتقديم مساعدات مالية مباشرة لإقامة منطقة تجارة حرة بحلول عام 2010 من أجل تحقيق الرفاهية للطرفين.

كما تهدف هذه العملية إلى إقامة مشروعات تبادل ترمي إلى التقارب بين شعوب هذه الدول وتحسين التفاهم بين ثقافاتها.

ويرى بعض المنتقدين أن هذه الشراكة -عملية برشلونة- لم تحقق سوى القليل من النتائج، فيما يؤكد مسؤولو الاتحاد الأوروبي من جهتهم إحراز نجاح على رغم كل شيء معترفين في الوقت نفسه ببعض الأخطاء.

المصدر : وكالات