الصين تستخدم الكربون النشط لتنظيف نهر ملوث والآلاف يفرون
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 13:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 13:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ

الصين تستخدم الكربون النشط لتنظيف نهر ملوث والآلاف يفرون

مواطنون من هاربين الصينية التي يقطنها 9 ملايين ينتظرون دورهم في الحصول على مياة صحية (رويترز)

تخطط الصين لشحن ألف طن من الكربون النشط لمدينة هاربين الشمالية الشرقية اليوم الجمعة وللتخلص من بقعة كيميائية بطول 80 كيلومترا في النهر الذي يزود المدينة التي يقطنها 8 ملايين نسمة بمياه الشرب.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية إنه سيتم نقل الكربون النشط من مناطق إنتاج الفحم في الأقاليم الشمالية بشانشي وهيبي مساء اليوم الجمعة عن طريق البر.

وذكرت التقارير أن مسؤولي المدينة أصدروا أوامرهم لمحطات تنقية المياه لتطوير مصافيها (الفلاتر) بحلول الساعة السادسة مساء غد السبت.

ومن بين الملوثات الرئيسية النيتروبنزين والبنزين. وتركيز النيتروبنزين في نهر "سونغوا" أعلى 30 مرة من المعدلات الآمنة.

وأوقفت إمدادات مياه الشرب عن المدينة قبل وصول البقعة الملوثة في وقت مبكر من صباح أمس الخميس وذلك بعد أكثر من عشرة أيام من ظهورها عقب انفجارات في مصنع للمواد الكيماوية في مدينة "جيلين" عند منبع النهر.

وقد واصلت البقعة تقدمها على نهر سونغوا وبلغت هاربين أكبر مدن إقليم هايلوجيانغ في الصين قادمة من إقليم جيلين المجاور، وذكرت السلطات المحلية أن سكانها الذين يبلغ عددهم حوالي 9 ملايين نسمة أصبحوا محرومين من المياه.

ووصلت البقعة التي تشكلت بعد انفجار مصنع للمواد البتروكيماوية تملكه مجموعة "ماكين" الكندية يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري, ويبلغ طولها حوالي 80 كلم إلا أن الحكومة انتظرت حتى الأربعاء للاعتراف بحجم التلوث.
 
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الانفجار الذي وقع في إقليم سيشوان جنوب غرب البلاد قد أدى إلى مقتل شخص واحد وإصابة ثلاثة آخرين فيما يثير المخاوف من تلوث بنزين في بلدة دانغيانغ القريبة.
 
وقالت الصين إن الانفجار أحدث "تلوثا كبيرا"، ونبه مسؤولون محليون السكان إلى ضرورة الاحتراس من أعراض تسمم البنزين الذي يمكن أن تسبب جرعاته الكبيرة الأنيميا واضطرابات الدم الأخرى إضافة إلى تلف الكلى والكبد.
 
يشار إلى أن البنزين سائل سريع الاشتعال ويستخرج من قطران الفحم.

طوارئ روسية
من جهة أخرى أعلنت سلطات منطقة خاباروفسك في أقصى الشرق الروسي حالة الطوارئ بعد تقدم بقعة بنزين المادة البالغة الخطورة في نهر سونغوا لتبلغ هاربين شمال شرق الصين.

وقال مسؤولون في وزارة الحالات الطارئة في المنطقة إن حالة الطوارئ ستطبق اعتبارا من اليوم. ونهر سونغوا الذي يطلق عليه الروس اسم سونغاري هو المصدر الرئيسي لمياه الشرب لسكان مدينة خاباروفسك (600 ألف نسمة) التي تقع على الجانب الآخر من الحدود الصينية الروسية.
 
ويعد هذا النهر أحد روافد نهر لامور الذي يشكل الحدود بين روسيا والصين. وقد بدأ العلماء الروس بتحليل مياه النهر الذي يمد أكثر من 1.5 مليون نسمة من سكان منطقة خاباروفسك بمياه الشرب. وأبلغ السكان باحتمال توقف إمدادات المياه.
المصدر : وكالات