تفاؤل إيراني بأجواء الاجتماع (الفرنسية-أرشيف)
يناقش مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم في فيينا الملف النووي الإيراني وسط توقعات بإرجاء إحالة طهران لمجلس الأمن الدولي.

وقالت مصادر مطلعة إن المجلس سيمنح طهران مهلة جديدة للتوصل لاتفاق مع الدول الأوروبية بشأن برنامجها النووي كما سيقيم الاجتماع مدى التقدم الذي حققته الحكومة الإيرانية في التعاون مع الوكالة.

ودعا دبلوماسي بارز في الوكالة طهران لإبداء مرونة أكبر في المرحلة المقبلة معتبرا أن استمرار رفض إيران للمطالب الدولية سيكون "حماقة كبيرة" على حد قوله. وأشار المصدر إلى أن المجلس فضل في هذه المرحلة الاستجابة للاقتراح الروسي بمنح الجهود الدبلوماسية وقتا كافيا.

وقال دبلوماسيون في فيينا إن الجانب الأوروبي وروسيا اقترحا السادس من الشهر المقبل موعدا لاستئناف المفاوضات بين إيران وبريطانيا وألمانيا وفرنسا.

إطار المحادثات
كان وزير الخارجية الإيراني منو شهر متقي قد أعلن أمس في طهران أنه ناقش الخطوط العريضة لجولة المفاوضات المقبلة في اتصال هاتفي مع نظيرة البريطاني جاك سترو الثلاثاء الماضي. وقال متقي إن إيران لم تتلق أي اقتراح رسمي من الأوروبيين في هذا الصدد. وأعرب عن تفاؤله مشيرا إلى أن ظروف الاجتماع المقبل للوكالة الدولية للطاقة الذرية بناءة وإيجابية أكثر من ظروف الاجتماع السابق.

طهران ترفض التخلي عن معالجة الوقود النووي (الفرنسية-أرشيف) 
ونقلت وكالات الأنباء الإيرانية عن مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني قوله إن المفاوضات ينبغي أن تتناول قضية تخصيب اليورانيوم ودورة الوقود النووي.

وكانت المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وإيران توقفت في أغسطس/آب الماضي مع إعلان طهران استئناف تحويل اليورانيوم الذي يمهد للتخصيب. وتبنى مجلس حكام الوكالة نهاية سبتمبر/أيلول قرارا يدين إيران لعدم احترام تعهداتها في ما يتعلق بمنع الانتشار النووي. 

القرار الذي رعته واشنطن يمهد لإحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن الدولي, في حالة عدم تعاون طهران وفشل المفاوضات الإيرانية مع الأوروبيين. وتصر طهران على حقها في امتلاك التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية وخصوصا تخصيب اليورانيوم، لكن واشنطن تقود حملة غربية ضد البرنامج معتبرة أنه ينطوي على جانب عسكري.

المصدر : وكالات