ناشطات إسلاميات تركيات يهتفن ضد الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
قرر عدد من البلديات التي يسيطر عليها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا منع تناول الخمر في أماكن تقع في نطاق تلك البلديات, وذلك حفاظا على القيم والتقاليد العائلية.

وشمل الحظر خصوصا كل بلديات العاصمة أنقرة التي تؤيد الحزب الحاكم بما فيها المقاهي والمطاعم. كما فرضت تلك البلديات العديد من الشروط البيروقراطية على المؤسسات التي تود تمديد رخص تقديم المشروبات الكحولية.

اللافت هنا أن الخمرة ممنوعة منذ عشر سنوات في اسطنبول كبرى المدن التركية إثر انتخاب رجب طيب أردوغان رئيسا لبلديتها قبل أن يصبح رئيسا للوزراء. ولم يصدر حزب العدالة والتنمية تعليمات في هذا الخصوص، لكن البلديات التي يسيطر عليها بدأت تعمم هذا المنع.

أردوغان -الذي يشرب عصير الفاكهة في الولائم الرسمية- دافع عن رؤساء البلدية المنتمين إلى حزبه, وأكد أنه من واجب الحكومة حماية الشباب من عواقب تناول الكحول. وتركيا بلد مسلم بنسبة 99% إلا أن تناول المشروبات الكحولية وبيعها مرخص بهما بموجب القانون.

قرار حظر الخمور هذا نددت به الأوساط العلمانية والصحف الليبرالية باعتباره يقع في بلد علماني بدأ منذ شهر مفاوضات للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وقيمه. وحذر حزب الشعب الجمهوري المعارض من إمكانية تعميم هذا المنع إلى جميع أنحاء البلاد ورأى أنه مخالف للحريات الفردية التي ينادي بها المشروع الأوروبي الذي تتمسك به الحكومة.

المصدر : رويترز