أعمال العنف أسفرت عن مقتل أكثر من ألف منذ تسعة أشهر (رويترز-أرشيف)
اتهمت الشرطة التايلندية متمردين إسلاميين بقطع رأس موظف حكومي، ووضع رأسه في كيس للأسمدة على رصيف أحد الطرق جنوبي تايلند المسلم.

وحسب الشرطة فإنها عثرت على رأس نيك نغيرنمول (31) محصل رسوم النظافة وبقية جسمه في كيسين من أكياس السماد في إقليم باتاني.

وأشار ضابط في الشرطة إلى أن الشرطة تشتبه في أن الرجل هوجم، وقتل الليلة الماضية دون أن تسنح له فرصة استخدام مسدسه.

وخلافا لعمليات قطع رؤوس سابقة, لم يعثر على رسالة مع جثة الضحية البوذي الذي اعتبر مفقودا منذ مساء أمس الثلاثاء.

ويعد الجنود والشرطة والموظفون المدنيون أهدافا رئيسية لهجمات الإسلاميين الذين خاضوا حربا انفصالية في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

ومنذ يناير/كانون الثاني 2004, أسفرت أعمال عنف منسوبة إلى متمردين أو إلى عمليات لقوى الأمن, عن أكثر من ألف قتيل في أقاليم ناراثيوات ويالا وباتاني قرب ماليزيا -حيث أكثرية السكان من المسلمين- خلافا لبقية أنحاء تايلند التي تعتنق أكثرية شعبها البوذية.

المصدر : وكالات