صحفيو المناطق الساخنة بفلسطين والعراق غابوا عن الجائزة (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أسماء الفائزين بجائزة الحرية الدولية للصحفيين التي تمنحها سنويا للعاملين في الحقل الصحفي.
 
وقد منحت الجائزة هذا العام لصحفيين من الصين وأوزبكستان والبرازيل وكوبا والولايات المتحدة، ولمحام معارض لنظام الرئيس روبرت موغابي في زيمبابوي جند نفسه للدفاع عن الصحفيين.
 
ولوحظ غياب صحفيين من المناطق الساخنة التي تشهد مواجهات عنيفة كالعراق وفلسطين والكونغو عن هذه الجائزة.
 
ومن الذين حصلوا على هذه الجائزة الصحفية الأوزبكية جميلة بوخاربيفا التي هربت للولايات المتحدة، بعد أن قامت بتغطية لمقتل مئات المتظاهرين في مايو/ أيار الماضي على يد القوات الحكومية الأوزبكية.
 
كما منحت الجائزة لشي تاو من الصين ولوسيو فلافيو بينتة من البرازيل وللمحامي بيتريس متيتوا من زيمبابوي وبيتر جيننق مذيع أخبار محطة ABC.
 
يُشار إلى أن السنتين الماضيتين شهدت أوقاتا صعبة للصحفيين، فقد قتل في العراق لوحده العشرات على يد القوات الأميركية ولقي آخرون مصرعهم في فلسطين بيد القوات الإسرائيلية، ووضع عدد كبير منهم في السجون منهم الصحفية بنيويورك تايمز جوديث ميللر التي وضعت بأحد السجون الأميركية.

المصدر : وكالات