رئيس الوزراء الأسترالي يقوم بزيارة مفاجئة لأفغانستان
آخر تحديث: 2005/11/22 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/22 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/21 هـ

رئيس الوزراء الأسترالي يقوم بزيارة مفاجئة لأفغانستان

أستراليا تدرس إرسال 200 جندي لأفغانستان في إطار المساعدة في إعادة الإعمار (الفرنسية)

قالت وزارة الدفاع الأسترالية إن رئيس الوزراء جون هوارد قام بزيارة مفاجئة للقوات الأسترالية المنتشرة في أفغانستان والتقى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.
 
ونقل شريط فيديو وزعته الوزارة أن هوارد توجه الاثنين على متن طائرة نقل إلى معسكر القوات الجوية الخاصة وسط أفغانستان وهو يرتدي سترة واقية من الرصاص وقبعة.
 
وفي ختام الزيارة التي استمرت ساعتين التقى خلالها الرئيس كرزاي صرح هوارد بأن أستراليا تدرس إمكانية إرسال 200 جندي إضافي في إطار برنامج إعادة إعمار أفغانستان.
 
وأعرب الرئيس الأفغاني عن ترحيبه باستقبال جنود أستراليا التي لها حاليا نحو 200 جندي أرسلتهم أواخر العام 2001 في إطار حملة لملاحقة المسلحين من حركة طالبان وتنظيم القاعدة.
 
عمليات عسكرية
وتتزامن الزيارة مع قيام القوات الأميركية تدعمها قوات حكومة أفغانية بشن هجومين منفصلين على مواقع يعتقد أنها معقل لطالبان جنوبي أفغانستان, وذلك في إطار سلسلة من المواجهات المتصاعدة أعقبت رفض الحركة الدخول في مصالحة وطنية وإلقاء السلاح.
 
وقالت مصادر عسكرية أميركية إن العمليات التي تشارك فيها المروحيات استهدفت مواقع شمالي قندهار, مشيرة إلى أن هناك خسائر في صفوف الحركة سيتم إعلانها في وقت لاحق.
 
القوات الأجنبية تواجه تحديات من طالبان (رويترز)
وفي تطور آخر قتل مدنيان وأصيب آخران عندما سقطت ثلاث قذائف صاروخية على مكاتب حكومية في إقليم زابل, في حين أعلنت مصادر الشرطة عن بدء عمليات دهم لملاحقة عناصر تابعة لطالبان تقف وراء الهجوم الصاروخي.
 
من جانبها هددت طالبان بقتل مهندس هندي تحتجزه رهينة ما لم توقف شركته العمل في أفغانستان بحلول الثلاثاء. وكان المهندس ب. م. كاتي الذي يعمل في هيئة الطرق الحدودية التي تديرها الحكومة الهندية قد اختطف من سيارته في ولاية نمروز الجنوبية مع سائقه المحلي وحارسين يوم السبت.



من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع النيوزيلندي فيل غوف أن سرية من القوات النيويلندية الخاصة غادرت أفغانستان اليوم الثلاثاء وأن قرارا حول احتمال استبدال سرية أخرى بها لن يتخذ قبل العام المقبل.

وقد عاد 50 رجلا من القوات الجوية الخاصة إلى نيوزيلندا في أعقاب عملية انتشار استمرت ستة أشهر كان الهدف منها تأمين إجراء الانتخابات البرلمانية في أفغانستان في سبتمبر/ أيلول.

وقال متحدث باسم غوف "لن نبحث في استبدالهم قبل العام المقبل". ونشرت نيوزيلندا أيضا في أفغانستان 120 رجلا للمساعدة في إعادة الإعمار.

المصدر : وكالات