شارون يطلب حل الكنيست والدعوة لانتخابات مبكرة
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ

شارون يطلب حل الكنيست والدعوة لانتخابات مبكرة

أرييل شارون يغادر الحكومة ويحاول العودة للسلطة بمعطف سياسي جديد (الفرنسية)


طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم من الرئيس موشي كاتساف حل البرلمان ممهدا الطريق أمام إجراء انتخابات مبكرة في مارس/آذار المقبل.

وقال كاتساف خلال مؤتمر صحافي في مقر الرئاسة إن "رئيس الوزراء طلب مني حل
الكنيست لأنه في شكله الحالي لا يتيح عمل الحكومة بشكل صحيح".

ومن المتوقع أيضا أن يعلن شارون استقالته رسميا من حزب الليكود اليميني الحاكم تمهيدا لخوض الانتخابات المرتقبة مطلع العام المقبل على رأس حزب جديد.
 
وتشير وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن شارون يعتزم الترشح للانتخابات التشريعية المبكرة المقبلة على رأس حزب جديد (يمين-وسط) بعد 30 عاما على تأسيس الليكود.
 
وتقول مصادر بحزب الليكود أن شارون اتخذ قرار الانسحاب من الحزب الذي كان أحد مؤسسيه عام 1974 بعد التشاور مع عدد من مستشاريه.
 
ويأتي تخلي شارون عن حزب الليكود استجابة للتحدي الذي أطلقه فوز عمير بيرتس بزعامة حزب العمل واستمرار الضغوط عليه ممن يسمون بالمتمردين داخل حزبه الذين عارضوا الانسحاب من قطاع عزة.
 
وتوقع التلفزيون الإسرائيلي أن يعتمد شارون(77 عاما) على دعم حوالي 15 نائبا, غالبيتهم من الليكود, لتشكيل حزب جديد بزعامته، في حين رجحت بعض المصادر أن يضم الحزب الجديد السياسي المخضرم وزعيم حزب العمل السابق شمعون بيريز.
 
وكان شارون قد أكد قبيل ذلك خلال اجتماع للحكومة عزمه على مواصلة العمل مع شمعون بيريز.
 
وبحسب استطلاعات الرأي فإن شارون هو الشخصية السياسية الأكثر شعبية في إسرائيل، وأن حزبا جديدا من يمين الوسط بزعامته قد يشكل تهديدا جديا لحزب الليكود.
 
ويرى المراقبون أن هذا الحزب يمكن أن يحصد 28 مقعدا من مقاعد الكنيست مقابل 18 لليكود و28 للعمل، من أصل 120 مقعدا في الكنيست.


 

زعيم العمل بيرتس يتحدى شارون ويسحب وزارء حزبه من الحكومة (الفرنسية)

انسحاب العمل

وجاءت هذه التطورات بعد أن صوتت اللجنة المركزية لحزب العمل أمس لصالح انسحاب ممثليه من حكومة شارون تمهيدا لخوض المنافسة معه في الانتخابات.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن العمل والليكود قد توافقا على 28 مارس/آذار المقبل موعدا مبدئيا للانتخابات باعتبار أن تحديد الموعد النهائي من صلاحيات رئيس الدولة.
 
وجاء التصويت خلال اجتماع اللجنة في تل أبيب أمس بناء على توصية تقدم بها الزعيم الجديد لحزب العمل عمير بيرتس الذي جمع رسائل استقالات من وزراء الحزب الأسبوع الماضي.
 
وفي خطاب له خلال الاجتماع ركز بيرتس على قضايا الاقتصاد الداخلي، متهما حكومة شارون بتعميق الفقر و"إذلال" الفقراء والمهاجرين.
 
وحث بيرتس الناخبين من حزب الليكود ممن سماهم بالطبقة الدنيا في إسرائيل على التصويت لصالح العمل قائلا "أنتم لا تتخلون عن الليكود. الليكود هو من تخلى عنكم".
المصدر : الجزيرة + وكالات