البوسنة تحيي الذكرى العاشرة لاتفاق دايتون
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ

البوسنة تحيي الذكرى العاشرة لاتفاق دايتون

أحيت البوسنة والهرسك اليوم الذكرى العاشرة لإبرام اتفاق دايتون للسلام الذي أنهى أكثر من  ثلاثة أعوام من الحرب راح ضحيتها زهاء 200 ألف قتيل.
 
ومن غير المتوقع أن تجرى احتفالات كبيرة بالبلاد, وستجرى الاحتفالات في 14 ديسمبر/كانون الثاني القادم وهو تاريخ التوقيع على الاتفاق الذي جرى في باريس عام 1995.
 
من جهة أخرى توجه وفد بوسني يضم حوالي 40 وزيرا وبرلمانيا ومسؤولون آخرون من المجموعات الرئيسية الثلاث وهم الصرب والمسلمون والكروات إلى واشنطن لبحث تغيير الدستور الذي أبرم في دايتون.
 
ووردت معلومات بأن خبراء بوزارة الخارجية الأميركية بدؤوا في إعداد مسودة دستور بوسني جديد يبقي على الكيانين القائمين لكنه يخفف من صلاحياتهما لصالح السلطة المركزية.
 
وتتألف البوسنة بموجب معاهدة السلام من كيانين, الجمهورية الصربية والاتحاد الكرواتي المسلم. وكان وزير الخارجية الصربي ملادين إيفانيتش قد صرح في وقت سابق بأن ثمة مساحة سياسية للتوصل إلى اتفاق حول تغييرات دستورية.
 
وشدد إيفانيتش على تأييد بلاده لإقامة مؤسسات أكثر فعالية, رافضا قمع هويات الكيانات, في إشارة إلى موقف صرب البوسنة الذين يرفضون بشدة أية مبادرة تهدف لإلغاء الكيانين ويطالبون بنظام إداري أقل تعقيدا.
 
من جهته صرح الممثل الأعلى للمجتمع الدولي في البوسنة والهرسك البريطاني بادي أشداوان بأنه قبل عشرة أعوام كان التوصل إلى السلام أكثر أهمية من بلوغ دولة تعمل بشكل كامل.
 
محادثات
وفي سياق منفصل بدأ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي محادثاتهم بشأن اتفاق شراكة واستقرار مع الاتحاد. ووصف دبلوماسيون المحادثات بأنها مؤشر للحظة تاريخية في البوسنة والهرسك, وبأنها خطوة هامة نحو إقامة علاقات أوسع مع الاتحاد الأوروبي.
 
كما مدد الاتحاد من مهمة قوات حفظ السلام التابعة له والمقدر عددها بـ6500 جندي إلى العام القادم.
 
ومن شأن توقيع البوسنة اتفاق التعاون مع الاتحاد الأوروبي أن يعزز العلاقات الاقتصادية والتجارة الحرة بين الجانبين وأن يجعل القوانين البوسنية متماشية إلى حد ما مع المعايير الأوروبية.
المصدر : وكالات