أفورقي يتهم إثيوبيا بإذكاء نار الحرب هروبا من وضعها
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 23:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 23:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ

أفورقي يتهم إثيوبيا بإذكاء نار الحرب هروبا من وضعها

أفورقي هدد بأن بلاده لن تنظر إلى الأبد ترسيم الحدود (أرشيف)
حمل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي الحزب الحاكم في أديس أبابا مسؤولية إذكاء نار الحرب بين بلاده وجارته إثيوبيا.

 

واعتبر في مقابلة مع التلفزيون الحكومي أمس أن البيانات التي تتحدث عن حرب وشيكة هي من أجل "تحويل الانتباه عن أزمة إثيوبيا الداخلية"، مشيرا بذلك إلى النزاع القائم بين المعارضة وحكومة ميليس زيناوي بشأن نتائج الانتخابات الأخيرة التي تشكك المعارضة في مصداقيتها.

 

وهدد أفورقي بأن بلاده لا يمكن أن تنتظر إلى الأبد لترسم الحدود مع إثيوبيا والتي تسببت بحرب شرسة عام 1999- 2000 وقتل فيها أكثر من 80 ألف جندي وجرح مئات الآلاف من الجانبين.

 

من جانبها تتهم أديس أبابا أسمرا بدعم معارضيها وإثارة القلاقل في البلاد. وبموجب اتفاق السلام المبرم في ديسمبر/ كانون الأول 2000 تعهد البلدان باحترام القرار "النهائي والملزم" الذي تتخذه لجنة مستقلة لترسيم الحدود.

 

ووضعت اللجنة ترسيما عام 2002 قررت بموجبه منح قرية بادمي لإريتريا مما أدى لممانعة إثيوبية من تسليم القرية، واستمر منذ ذلك التاريخ التوتر بين البلدين.

 

وكشفت بعثة الأمم المتحدة إلى إثيوبيا وإريتريا في الأسابيع الماضية عن "تحركات لقوات" البلدين في المنطقة الحدودية. وتحظر أسمرا أيضا تحليق مروحيات بعثة الأمم المتحدة وتحد من دوريات القبعات الزرق على الحدود.

المصدر : وكالات