شافيز ينحي باللائمة على أميركا في خلافه مع المكسيك
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/21 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/20 هـ

شافيز ينحي باللائمة على أميركا في خلافه مع المكسيك

هوغو شافيز عبر عن الرغبة في تهدئة الأمور مع المكسيكيين رغم الخلاف (الفرنسية)
أنحى الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز باللائمة على واشنطن في تدبير خلافه مع الرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس بشأن اتفاقيات التجارة الحرة الأميركية ولكنه أصر على أنه يتعين على المكسيك حل هذا الخلاف.

وقال شافيز من منصة خارج قصر الرئاسة إن الشعب المكسيكي شعب عظيم حتى وهو بقف إلى جانب أقوى إمبراطورية في إشارة للولايات المتحدة، مخاطبا آلافا من أنصاره في ختام مسيرة لتأييده بعد أيام من تبادل فنزويلا والمكسيك سحب السفراء في نزاع دبلوماسي.

وأوضح أنه لا أحد يلام على هذا الخلاف المؤسف سوى "السيد خطر" مستخدما إشارته المعتادة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش. وعبر عن أمله في إعادة الأمور للهدوء، لكنه أضاف أن هذا يتوقف على الحكومة المكسيكية.

وتفجر الخلاف بعد أن انتقد فوكس شافيز ورد الزعيم الفنزويلي بوصف فوكس بأنه "كلب مدلل للإمبريالية الأميركية" بسبب علاقاته الوثيقة مع واشنطن.

جاء ذلك بعد أن التقى الزعيمان في اجتماع قمة الأميركتين في الأرجنتين لمناقشة منطقة التجارة الحرة والتي تؤيدها الولايات المتحدة وترفضها كراكاس. 

وتصر المكسيك على أن يقدم شافيز اعتذارا لإنهاء أسوأ أزمة وقعت في الآونة الأخيرة بين البلدين.

وأصبح شافيز أشد منتقدي واشنطن في المنطقة في تناقض مع فوكس وهو مسؤول سابق في شركة كوكاكولا ويؤيد الإدارة الأميركية في قضايا كثيرة.

المصدر : رويترز