انتشار مكثف للجيش التايلندي في الجنوب (الفرنسية-أرشيف)

جرح 12 شخصا على الأقل بانفجار قنبلتين اليوم جنوبي تايلند الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

انفجرت القنبلة الأولى في مطعم بإقليم ناراثيوات أحد الأقاليم الثلاثة التي تشهد أعمال عنف منذ نحو عامين ، وبعد خمس دقائق انفجرت القنبلة الثانية على بعد 15 مترا من المطعم. وبين الجرحى ثلاثة من رجال الشرطة وسائح ماليزي. والأسبوع الماضي قتل في الإقليم نفسه ناشط سابق وأفراد عائلته الثمانية.

ومنذ يناير/كانون الثاني 2004, أدت أعمال العنف وقمع قوات الأمن للمسلمين إلى مقتل ما يزيد عن ألف شخص في أقاليم ناراثيوات ويالا وباتاني ذات الغالبية المسلمة, بينما يشكل البوذيون غالبية السكان في باقي تايلند.

وتنتشر قوات الجيش في هذه الأقاليم التي تخضع عادة للأحكام العرفية. وتحمل السلطات مسؤولية الهجمات للمسلمين المطالبين بالحكم الذاتي أو عصابات الجريمة المنظمة.

كان زعماء في المعارضة الإسلامية الماليزية دعوا الحكومة التايلندية إلى التفاوض مع مسلمي الجنوب معتبرين أن التفاوض هو الحل الأمثل لإنهاء أزمتهم. وتطالب المنظمة المتحدة لتحرير باتاني الحكومة التايلندية باحترام حقوق المسلمين في الجنوب بما في ذلك الحكم الذاتي.

المصدر : وكالات