تحقيق جديد بقضية عميلة الاستخبارات الأميركية
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 07:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 07:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ

تحقيق جديد بقضية عميلة الاستخبارات الأميركية

باتريك فيتزجيرالد قرر استكمال التحقيق (رويترز)

أعلنت الصحف الأميركية اليوم أن المدعي باتريك فيتزجيرالد الذي حقق في قضية بلامي ويلسون -عميلة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية- CIA- التي سرب مسؤولون رسميون اسمها للصحافة, سيواصل الدعوى أمام غرف اتهام جديدة.

ونقلت الصحف أن فيتزجيرالد أعلن لقاض فدرالي أمس أنه سيواصل القضية بعد انتهاء التحقيق الذي استمر 18 شهرا وأدى لاتهام كبير مستشاري نائب الرئيس ديك تشيني ومدير مكتبه لويس ليبي, بعرقلة القضاء والشهادة الزور.

تمديد التحقيق ربما يكون مرتبطا بعناصر جديدة جمعها فيتزجيرالد الذي استجوب الاثنين, تحت القسم, بوب وودورد الصحفي في الواشنطن بوست الذي اشتهر بكشفه قضية ووترغيت والذي كان يعلم بهوية فاليري بلامي وهي عميلة سرية في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قبل كشف اسمها علنا.

وكان بوب وودورد قدم اعتذاره الأربعاء لإدارة الواشنطن بوست لأنه لم يخطرها بأنه علم من مصدر رفيع بهوية هذه العملية منذ يونيو/ حزيران 2003. إلا أن وودورد لم يكشف اسم مصدره الذي أصبح موضع تكهنات في الصحف.

ولا يزال القضاء يحاول معرفة ما إذا كان مسؤولون آخرون في إدارة بوش كشفوا لصحفيين اسم بلامي لمحاولة زعزعة موقف زوجها جون ويلسون السفير السابق الذي شكك علنا في بعض الأسباب التي ساقتها الحكومة لاجتياح العراق. ويعتبر الكشف عن هوية عميل سري جريمة فدرالية في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية