بوش فتح في الصين العديد من الملفات الساخنة (الفرنسية)

طالب الرئيس الأميركي جورج بوش الصين بمزيد من الحريات السياسية والاجتماعية والدينية, وأعلن أن واشنطن تشجع بكين على مواصلة ما أسماها العملية الانتقالية التاريخية نحو المزيد من الحريات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك في بكين اليوم الأحد بين الرئيس الأميركي ونظيره الصيني هو جينتاو الذي وعد باتخاذ خطوات جديدة لحل الخلافات التجارية بين البلدين, وكبح جماح الفائض التجاري المتنامي.

وقد بدأ بوش جولته الآسيوية التي تستغرق أسبوعا بحث الصين على القيام بإصلاحات سياسية، مشيرا إلى أن "تايوان هي المنافس السياسي لبكين كنموذج للديمقراطية".

وتملصت الصين من دعوة الرئيس الأميركي على لسان متحدث رسمي قال "إن الصينيين يتمتعون بكل أشكال الديمقراطية والحرية في ظل القانون".

وتأتي زيارة بوش تلك في إطار جولة آسيوية تشمل أربع دول بدأت باليابان وتبعتها زيارة لكوريا الجنوبية لحضور اجتماع قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبك) ثم يختتم جولته بمنغوليا غدا.

ويواجه بوش ضغوطا بالداخل لتحقيق تنازلات تجارية، وسط قلق متزايد بين الساسة ورجال الصناعة الأميركيين بشأن العملة الصينية (اليوان) وتزييف سلع أميركية مثل برامج الحاسوب والموسيقى والكتب.


استقلال تايوان
وحول الملف التايواني أكد هو جينتاو مجددا أن بكين لن تتساهل حيال مسألة استقلال تايوان, وقال إنه أكد للرئيس بوش أن الحكومة والشعب الصيني يريدان السلام والاستقرار في مضيق تايوان الذي تعتبره بكين إقليما متمردا.

وفي مستهل جولته الآسيوية ناشد بوش الصين الحوار مع تايوان التي وجه إليها مديحا مميزا متحدثا عن "مجتمع صيني حر وديمقراطي". كما حرص أثناء زيارته إلى اليابان على التذكير بأن واشنطن تعتبر أنه لا يوجد سوى "صين واحدة" وحذر من مغبة "أي محاولة أحادية الجانب لتغيير الوضع القائم من هذه الجهة أو تلك".

كما أعلن جينتاو أنه قبل دعوة الرئيس الأميركي لزيارة الولايات المتحدة مطلع العام المقبل.

وقبل لقائه الرئيس الصيني شارك بوش في صلاة داخل كنيسة بروتستانتية, فيما اعتبر رسالة إلى النظام الشيوعي حول ضرورة احترام حرية العبادة.

وقال بوش لدى خروجه من الكنيسة إنه يأمل ألا تخشى الحكومة الصينية المسيحيين الذين يتجمعون للصلاة بشكل علني, معتبرا أن المجتمع السليم هو الذي يقبل بكل المعتقدات ويمنح الشعب إمكانيات التعبير عن نفسه عبر العبادة.

المصدر : وكالات