مصادر مختلفة تتحدث عن اعتقال عناصر من القاعدة بسجون سرية كثيرة (الفرنسية-أرشيف)

رفضت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) اليوم التعليق على تقارير صحفية تقول إن الوكالة تعتقل عناصر من تنظيم القاعدة في معتقلات سرية في أوروبا الشرقية ودول أخرى.
 
وقال متحدث باسم الوكالة الأميركية "نرفض التعليق" على الأنباء التي أوردتها صحيفة "واشنطن بوست" حول وجود سجون سرية في أوروبا الشرقية وبلدان أخرى وبها عناصر من القاعدة.
 
كما رفض وزير العدل الأميركي ألبيرتو غونزاليس أيضا التعليق على هذه المعلومات قائلا في حديث لشبكة CNN "لن أؤكد أو أنفي في هذا البرنامج وجود هذه السجون. لا نعلق على أنشطة أجهزة الاستخبارات".
 
وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" اليوم نقلا عن مصادر أميركية وأجنبية مطلعة أن هذه السجون موجودة في ثماني دول بما فيها تايلند وأفغانستان و"دول ديمقراطية عدة في أوروبا الشرقية" لم تُكشف أسماؤها لأسباب أمنية.
 
وقد تكون وكالة الاستخبارات أرسلت أكثر من 100 مشتبه فيه إلى هذه السجون السرية. وقالت الصحيفة إنه في 2003 و2004 تم إغلاق اثنين من هذه السجون أحدهما في تايلند.
 
وكتبت الصحيفة أن عددا قليلا من كبار المسؤولين الأميركيين والرئيس وعناصر في استخبارات الدول المشار إليها تعرف بوجود هذه السجون.
ونفت تايلاند اليوم أن تكون قدمت لوكالة الاستخبارات مركز اعتقال سريا.
 
ومن جانبه أعلن وزير الداخلية التشيكي فرانتيسك بولبان أن براغ رفضت مؤخرا طلبا أميركيا لإقامة مركز اعتقال فوق أراضيها لاستقبال سجناء من قاعدة غوانتانامو.
 
ومنذ أشهر تدين منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان وجود من تسميهم "سجناء أشباح" تعتقلهم CIA في أماكن مجهولة. وفي يونيو/حزيران اتهمت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة بإقامة مجموعة سجون سرية عبر العالم.

المصدر : الفرنسية