فرنسا تهدد بإحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن
آخر تحديث: 2005/11/2 الساعة 20:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/2 الساعة 20:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/30 هـ

فرنسا تهدد بإحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن

 فرنسا أكدت أنها ستتخذ موقفا حازما حيال إيران في اجتماع الوكالة الذرية (الأوروبية-أرشيف)

هدد وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي بإحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي إذا لم تعلق طهران أنشطتها النووية الحساسة.

وقال دوست بلازي في كلمة أمام الجمعية الوطنية الفرنسية إن فرنسا ستواصل في الاجتماع المرتقب للوكالة الذرية في 24 من الشهر الجاري إظهار الحزم والسعي وراء وحدة المجتمع الدولي لإرغام إيران على تحقيق هذا الهدف، ولاسيما تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم في مصنعها في أصفهان.

وأوضح أن الدول الأوروبية الثلاث (بريطانيا وألمانيا وفرنسا) تقدمت بمقترحات لإيران للتفاوض حول صفحة جديدة من العلاقات بين الجانبين، وشدد على أنه إذا رفضت طهران الاستجابة لهذه المقترحات فإن ملفها النووي سيحال إلى مجلس الأمن.

وقال مراسل الجزيرة في باريس إن تصريحات الوزير الفرنسي تأتي استجابة لضغوط من النواب الفرنسيين لاتخاذ موقف حازم من إيران، بعد تصريحات رئيسها محمد أحمدي نجاد التي دعا فيها لمحو إسرائيل من خارطة العالم، مشيرا إلى أن هناك ضغوطا بهذا الاتجاه من اللوبي اليهودي أيضا، حيث شهدت باريس مظاهرة نظمها يهود أمام السفارة الإيرانية للتنديد بتصريحات نجاد.

ونوه المراسل بأن جميع التصريحات الأوروبية تقول إن الخطر الإيراني لا يهدد إسرائيل فقط بل يهدد أوروبا والولايات المتحدة أيضا.

الخيار العسكري

بلير أكد أن صبر المجموعة الدولية بدأ ينفد حيال إيران (الفرنسية)
من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن الخيار العسكري مستبعد في الوقت الراهن في التعامل مع إيران "لكن صبر المجموعة الدولية بدأ ينفد".

وفي المقابل اعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في كلمة بجامعة هارفارد الأميركية، أن التحقيق في برنامج إيران النووي يحقق تقدما، قائلا إن المفتشين يتاح لهم الآن دخول منشآتها العسكرية.

ودعا البرادعي المجتمع الدولي إلى "الصبر" قبل اتخاذ أي إجراءات, وحث طهران على "إظهار الشفافية" لطمأنة الدول الأخرى بأن برنامجها سلمي ولا يستهدف تطوير أسلحة ذرية.

وأعلنت مصادر في مقر الوكالة أن إيران سمحت لمفتشي الوكالة بزيارة مواقع نووية حساسة لتجنب إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن, مؤكدة أن خبراء الوكالة سمح لهم بتفقد دورة الوقود النووي في موقع بارتشن.

استئناف المعالجة
ورغم تصاعد الضغوط الغربية فإن مصدرا دبلوماسيا أوروبيا كشف اليوم أن إيران قررت معالجة كمية جديدة من اليورانيوم في منشأتها النووية بأصفهان، مشيرا إلى أن استئناف المعالجة سيبدأ الأسبوع المقبل.

وقال المصدر الدبلوماسي إنه لا يمكنه تقديم تفاصيل بخصوص كمية اليورانيوم التي ستتم تغذية المحطة بها.

وكانت إيران قد جمدت كل أنشطتها في أصفهان أواخر العام الماضي بموجب اتفاق مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا، لكنها استأنفت العمل في المنشأة في أغسطس/آب الماضي مما دفع الدول الأوروبية الثلاث لوقف المحادثات معها.

وتنفي إيران أنها تسعى لصنع أسلحة نووية قائلة إن طموحاتها في المجال النووي تقتصر على توليد الكهرباء، غير أنها أقرت بإخفاء كثير من الأنشطة النووية عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدى 18 عاما.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: