خبراء أمنيون ينسبون تفجيرات نيودلهي لتنظيم عسكر طيبة (الفرنسية)


نفت أبرز الحركات الإسلامية الثلاث التي تقاوم القوات الهندية في كشمير بما فيها "عسكر طيبة" الثلاثاء تورطها في التفجيرات الثلاثة التي هزت السبت الماضي العاصمة الهندية نيودلهي وخلفت 62 قتيلا وأكثر من 200 جريح.
 
وقال متحدث قريب من عسكر طيبة في اتصال هاتفي من مكان مجهول إن هذه الحركة "لا علاقة لها بالهجمات على المدنيين، هذه ليست سياسة المجموعة".
 
وتبنت الهجمات على أسواق في العاصمة الهندية مجموعة تطلق على نفسها اسم "انقلاب" رجحت الشرطة الهندية أن تكون منبثقة عن عسكر طيبة.
 
كما أكد ناطق باسم عسكر طيبة في مكالمة هاتفية مع وسائل الإعلام المحلية بسرينغار العاصمة الصيفية لكشمير الخاضعة للسيطرة الهندية أن أي اتهام لهذه الحركة "لا أساس له من الصحة".
 
وقال المتحدث الذي قدم نفسه باسم أبو حذيفة "إننا لا نرتكب مجازر بحق الأبرياء لا سيما النساء والأطفال، إن ديننا يحرم علينا قتل الأبرياء ولا يمكن أن نكون متورطين في هذه الهجمات بأي شكل من الأشكال".
 
كما نفى "حزب المجاهدين" أبرز مجموعات المقاتلين في كشمير تورطه في التفجيرات شأنه شأن الحركة الثالثة جيش محمد. وشددت الحركات الثلاث على أنها تركز هجماتها على القوات الهندية المنتشرة في كشمير.
 
وقال خبراء أمنيون إن جماعات مسلحة كبيرة مقرها باكستان مثل جماعة عسكر طيبة أو جيش محمد هي الوحيدة التي تملك القدرات التنظيمية لتنفيذ هجمات السبت.


 
قتلى في غوجارات
وبعد يومين من تفجيرات نيودلهي أوقع انفجار لم تُعرف أسبابه بمدينة داهود بولاية غوجارات غربي الهند الثلاثاء سبعة قتلى وعددا من الجرحى. وتحاول شرطة الولاية التحقق مما إذا كان الانفجار نتيجة قنبلة أم كان حادثا معزولا.
 
يأتي هذه الانفجار بينما تواصل قوات الأمن الهندية البحث عن المنفذين المحتملين لتفجيرات السبت وسط حالة تأهب في العاصمة نيودلهي وفي العاصمة المالية بومباي ومدن أخرى، ورغم تعزيز إجراءات الأمن في المطارات ومحطات القطارات والحافلات في شتى أنحاء البلاد.

المصدر : وكالات