مؤتمر المانحين يبحث مساعدة باكستان لدرء آثار الزلزال
آخر تحديث: 2005/11/19 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/19 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/18 هـ

مؤتمر المانحين يبحث مساعدة باكستان لدرء آثار الزلزال

كوفي أنان زار المنكوبين في مظفر آباد وطالب بزيادة فورية في المساعدات (رويترز)

افتتح في العاصمة الباكستانية إسلام آباد اليوم مؤتمر المانحين لإعادة إعمار المناطق التي دمرها زلزال الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. ويعقد المؤتمر بمشاركة الأمين العام للأم المتحدة كوفي أنان وممثلين عن خمسين دولة وعشر مؤسسات مالية ووكالات إغاثة دولية وحوالى ست مؤسسات متعددة الجنسيات من القطاع الخاص.

وحذر أنان في كلمته أمام المؤتمر من كارثة جديدة للمنكوبين مع حلول فصل الشتاء، مطالبا بزيادة فورية في المساعدات للمتضررين الذين يزيد عددهم عن ثلاثة ملايين شخص. وكان أنان تفقد أمس الدمار الذي حل بمظفر آباد عاصمة الشطر الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير.

وتسعى باكستان من خلال المؤتمر للحصول على 5.2 مليارات دولار بشكل فوري لتمويل جهود رعاية المشردين وإعادة بناء المساكن والمستشفيات والمدارس المدمرة. من جهته قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إن بلاده فقدت جيلا بأكمله في الزلزال مشيرا إلى مقتل نحو 87 ألف شخص بينهم آلاف التلاميذ الذين انهارت عليهم المدارس.

فصل الشتاء يهدد بتفاقم الكارثة(الفرنسية)  
حجم المساعدات
وكان مشرف قد انتقد حجم الدعم العربي لبلاده عقب الكارثة، كما تقول إسلام آباد إنها لم تحصل سوى على 30% فقط من إجمالي المعونات العاجلة التي طالبت بها الأمم المتحدة وتبلغ 550 مليون دولار. ووعدت الحكومة الباكستانية مجددا بعمليات تدقيق محاسبية ورقابة مشددة على المعونات لضمان وصولها لمستحقيها.

وقد قاطعت أحزاب المعارضة الباكستانية المؤتمر احتجاجا على تعامل الحكومة مع الكارثة واعتمادها بصفة أساسية على الجيش في عمليات الإغاثة.

وبحسب التقارير الأولية التي أصدرتها المؤسسات المالية الدولية تحتاج باكستان بشكل فوري 3.5 مليارات دولار لإعادة الإعمار وتطوير الإدارة المحلية و1.7 مليار لعمليات الإغاثة التي تشمل الرعاية الصحية والنفسية.

وتعهد بنك التنمية الآسيوي بتقديم مليار دولار بشكل فوري معظمها قروض ميسرة. وقال رئيس البنك هاروهيكو كوردا إن المساعدات يجب ألا تقتصر على عمليات البناء فقط بل التخطيط لمستقبل أفضل للأطفال هناك.

وتشمل مساعدات البنك الآسيوي إنشاء صندوق بقيمة 300 مليون دولار الشهر المقبل لتمويل تطيور وسائل المواصلات وإصلاح شبكات الكهرباء وتطوير التعليم والصحة.

ومع حلول فصل الشتاء تحذر باكستان ووكالات الإغاثة الدولية من كارثة تفوق تسونامي مع وجود مئات الآلاف من المتضررين في المناطق الجبلية بكشمير لا يمكن الوصول إليهم إلا بالمروحيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات