CIA تؤكد إصابة كاسترو بالشلل الرعاش
آخر تحديث: 2005/11/18 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/18 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/17 هـ

CIA تؤكد إصابة كاسترو بالشلل الرعاش

المراقبون لاحظوا أن خطابات كاسترو بدأت تخرج عن سياقاتها (الفرنسية)
قال مسؤول في وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) إن الرئيس الكوبي فيدل كاسترو مصاب بمرض الشلل الرعاش (أركنسون) ويجد صعوبة في القيام بواجباته الرئاسية مع تدهور حالته.
 
ويلمح تقرير الـCIA الذي اكتمل في الأشهر الأخيرة, إلى أن المرض غير المميت وإن كان يوهن المصاب به, تقدم لدى كاسترو بدرجة كافية لتبرير طرح أسئلة بين واضعي السياسة الأميركيين بشأن مستقبل كوبا الشيوعية في السنوات المقبلة.
 
وقد أحيط مسؤولو حكومة الرئيس الأميركي جورج بوش وأعضاء الكونغرس علما بالاستنتاجات بشأن حالة كاسترو (79 عاما) الذي يتولى السلطة في كوبا منذ قاد ثوره عام 1959 وهو على خلاف أيديولوجي مع واشنطن منذ أمد بعيد.
 
غير أن دبلوماسيين أميركيين قللوا من شأن أهمية التقرير, قائلين إنهم لا يستخدمون تقارير المخابرات هذه لاتخاذ قرارات تتعلق بالسياسة بشأن كاسترو أو كوبا.
 
من جهتها قالت صحيفة ميامي هيرالد إن الـCIA أبلغت قبل نحو سنة مسؤولين كبارا في الخارجية الاميركية ونوابا بالمرض المفترض للزعيم الكوبي. ويسود الاعتقاد بأن الاطباء شخصوا مرض باركنسون لدى كاسترو عام 1998.
 
ويشير مراقبون في هذا الصدد لأدلة من خطاباته التي قصر أمدها وبدأ يعتريها بعض التشوش وتخرج كلماتها عن سياق النص.
 
ففي 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2004, وقع كاسترو في ختام اجتماع فكسر ركبته اليسرى وشق ذراعه اليمنى. وسرعان ما تماثل للشفاء من كسور ركبته لكن ذراعه اليمنى ما زالت تؤلمه. ومنذ ذلك الحين, قام برحلتين إلى الخارج, الأولى إلى جامايكا والثانية إلى فنزويلا.
 
ونفى رئيس البرلمان الكوبي ريكاردو ألاركون أن يكون الرئيس الكوبي مصابا بأي مرض, كما نفى أن يكون تغيبه عن القمة الآيبيرية الأميركية في سالامانك مرتبطا بحالته الصحية.
 
يشار إلى أنه في حال وفاة فيدل كاسترو الذي يحكم كوبا التي يقطنها 11 مليون نسمة منذ العام 1959, فإن خلفه المعين هو شقيقه الجنرال راؤول كاسترو (74 عاما)، وهو النائب الأول لرئيس مجلس الدولة والسكرتير الثاني للحزب الشيوعي الكوبي ووزير القوات المسلحة الثورية.
المصدر : وكالات