معظم الجرحى في حالة حرجة(الفرنسية)
قتل شخصان وجرح 60 على الأقل في هجوم مسلح على اجتماع سياسي بمقاطعة برامولا الواقعة شمال سرينغار في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير.

واتهمت مصادر أمنية مقاتلين كشميريين بإطلاق النار وإلقاء القنابل اليدوية على التجمع الذي شارك فيه المئات ونظمه حزب الشعب الديمقراطي المشارك في ائتلاف حزب المؤتمر الحاكم بولاية جامو وكشمير الهندية.

وذكر قائد الشرطة الهندية بكشمير غوبال شارما أن بين الجرحى وزير السياحة السابق بالولاية غلام حسن مير واثنين من كبار ضباط الشرطة. وأضاف أن معظم الجرحى في حال خطرة. يشار إلى أن أبرز مساعدي حسن مير قتل الشهر الماضي في هجوم مسلح بسرينغار.

من جهة أخرى أعلن القائد الهندي مقتل مسلح واعتقال آخر أثناء ملاحقة لمنفذي هجوم الاثنين الماضي على مقر للشرطة في سرينغار مما أسفر عن مقتل اثنين من القوات الهندية.

وكانت الحكومة الهندية اتهمت جماعات كشميرية مقرها باكستان بتنفيذ سلسلة تفجيرات نيودلهي الشهر الماضي التي أسفرت عن مقتل 66 شخصا. وقام البلدان بفتح أربعة معابر على خط الهدنة بكشمير للمساعدة في جهود إغاثة ضحايا زلزال 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالات