تراجع ملحوظ للعنف بفرنسا والشيوخ يبحث تمديد الطوارئ
آخر تحديث: 2005/11/16 الساعة 15:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/16 الساعة 15:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/15 هـ

تراجع ملحوظ للعنف بفرنسا والشيوخ يبحث تمديد الطوارئ

فرض حظر التجول أسهم في خفض حدة العنف في فرنسا (رويترز)

تواصلت أعمال العنف في فرنسا لليوم العشرين على التوالي، لكنها شهدت تراجعا ملحوظا الليلة الماضية حيث تم إحراق 163 سيارة وتوقيف 50 شخصا.

ولم تسجل أي مواجهات كبيرة بين مثيري الشغب والقوى الأمنية سوى الإبلاغ عن إصابة شرطي بجروح، مما يرفع إلى 126 عدد الجرحى في صفوف الشرطة منذ بدء الإضرابات في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبهذه الحصيلة يرتفع إلى تسعة آلاف تقريبا عدد السيارات التي أحرقت وإلى 2888 عدد الأشخاص الذين أوقفوا في غضون ثلاثة أسابيع.

حالة الطوارئ

دو فيلبان أقر بصعوبة الوضع رغم تراجع العنف (رويترز) 
في هذه الأثناء يستعد مجلس الشيوخ الفرنسي للانعقاد اليوم لبحث تمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر بعد إقراره مساء أمس من قبل الجمعية الوطنية بغالبية 346 صوتا ومعارضة 148 وامتناع أربعة عن التصويت.

من جهته أعلن وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي أمام الجمعية الوطنية أنه تم البدء في اتخاذ إجراءات لطرد عشرة أجانب شاركوا في أعمال الشغب في الضواحي.

يأتي ذلك في وقت أقر فيه رئيس الوزراء الفرنسي دومنيك دو فيلبان بصعوبة الوضع في عدد كبير من الأحياء، ودافع أمام النواب عن تمديد حالة الطوارئ مدة ثلاثة أشهر.

وقال دو فيلبان بعد أن زار للمرة الأولى ضاحية "أولني سو بوا" الباريسية التي كانت مسرحا للعديد من أعمال الشغب، إن من غير المقبول أن يتواصل إحراق أكثر من 200 سيارة كل ليلة، مشيرا إلى أن ذلك دفعه لاقتراح تمديد العمل بقانون الطوارئ ثلاثة أشهر.

وأوضح أن التمديد إجراء احترازي يتيح لمفوض الشرطة بالاتفاق مع عمدة البلدة امتلاك الوسائل اللازمة لفرض الأمن إذا اقتضت الظروف ذلك، كما أنه إجراء لحماية السكان الذين طالتهم أعمال العنف، مؤكدا أن الحكومة ستوقف العمل به بمرسوم فور استقرار الأمن. 

المصدر : وكالات