برلمان فرنسا يقر تمديد الطوارئ وساركوزي يعدّ لطرد أجانب
آخر تحديث: 2005/11/15 الساعة 22:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: الرئيس الفلبيني يعلن انتهاء الحرب في مراوي وتحريرها من تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2005/11/15 الساعة 22:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/14 هـ

برلمان فرنسا يقر تمديد الطوارئ وساركوزي يعدّ لطرد أجانب

نيكولا ساركوزي أكد أنه سيتخذ إجراءات لطرد عشرة أجانب شاركوا في أعمال الشغب (رويترز)

وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) على مشروع قانون يقضي بتمديد حالة الطوارئ مدة ثلاثة أشهر لإخماد الاضطرابات في ضواحي المدن، لتزول بذلك أول عقبة أمام تبني هذه الإجراءات.

وصوت 346 نائبا في الجمعية الوطنية لصالح مشروع القانون الذي أعدته حكومة رئيس الوزراء دومينيك دوفيلبان واعترض عليه 148 نائبا.

وسيبحث مجلس الشيوخ القانون الأربعاء وسط توقعات بأن يكون تمريره في حكم المؤكد لأن الحزب اليميني الحاكم يهيمن على مجلسي البرلمان.

طرد الأجانب
وأعلن وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي أمام الجمعية الوطنية أنه تم البدء في اتخاذ إجراءات لطرد عشرة أجانب شاركوا في أعمال الشغب في الضواحي.

يأتي ذلك في وقت أقر فيه رئيس الوزراء الفرنسي بصعوبة الوضع في عدد كبير من الأحياء، ودافع أمام النواب عن تمديد حالة الطوارئ مدة ثلاثة أشهر.

وقال دوفيلبان بعد أن زار للمرة الأولى ضاحية "أولني سو بوا" الباريسية التي كانت مسرحا للعديد من أعمال الشغب، إن من غير المقبول أن يتواصل إحراق أكثر من 200 سيارة كل ليلة، مشيرا إلى أن ذلك دفعه لاقتراح تمديد العمل بقانون الطوارئ ثلاثة أشهر.

وأوضح أن التمديد إجراء احترازي يتيح لمفوض الشرطة بالاتفاق مع عمدة البلدة امتلاك الوسائل اللازمة لفرض الأمن في حال اقتضت الظروف ذلك، كما أنه إجراء لحماية السكان الذين طالتهم أعمال العنف، مؤكدا أن الحكومة ستوقف العمل به بمرسوم فور استقرار الأمن. 

الساعات الماضية لم تشهد أي مواجهات كبيرة بين الشرطة ومثيري الشغب (الفرنسية)
تراجع العنف

ويأتي إقرار الجمعية الوطنية تمديد العمل بحالة الطوارئ في الوقت الذي تشير فيه الشرطة إلى العودة إلى وضع شبه طبيعي على الأرض.

وتفيد الشرطة بأن 215 سيارة أحرقت ليلة الاثنين الثلاثاء مقابل 284 سيارة في الليلة التي سبقتها, في حين تم استجواب71 شخصا مقابل 115 الليلة السابقة و212 قبل يومين.

ولم تسجل مواجهات كبيرة بين مثيري الشغب ورجال الشرطة المنتشرين بكثافة كما لم تسجل إصابات. وينتشر 11200 شرطي لفرض النظام.

يأتي ذلك في وقت تجدد فيه العنف في العاصمة اليونانية أثينا حيث ألقى مجهولون زجاجات حارقة على وكالة شركة "رينو" الفرنسية لتصنيع السيارات، وعلى سوبرماركت يوناني فرنسي في سالونيكي شمال البلاد إثر هجوم مماثل في نهاية الأسبوع في أثينا.

المصدر : وكالات